الرئيسية > نتائج الاستبيانات

نتائج الاستبيانات
العنوان الحالة الاجابة بـ نعم الاجابة بـ لا
آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟ مفتوح 79 % 21 %
بعد نصح قائد الثورة للإمارات بأن تَصْدق في دعاوى انسحابها من اليمن، وتُوقف دورها في العدوان، وبعد الرسالة المباشرة من خلال عملية (توازن الردع الأولى) التي استهدفت مصفاة الشيبة السعودية على حدود الإمارات.. هل ستستمر الإمارات في ممارسات الاحتلال والعدوان ضد اليمن؟ مغلق 82 % 18 %
هل وعي الشعوب العربية لم يصل بعد إلى المستوى الذي يفشل مخططات ومكائد الحكومات العميلة الرامية لتمرير صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية؟ مغلق 89 % 11 %
على مدى أربعة أعوام من الصمود في مواجهة العدوان كل الأحداث والشواهد تثبت أن أمريكا والسعودية والإمارات وكل قوى العدوان يريدون احتلال اليمن والسيطرة عليه مستغلين العملاء والمرتزقة الخائنين لشعبهم وأمتهم؟ مغلق 97 % 3 %
رفض قوى العدوان لمبادرة المبعوث الأممي كشف بكل وضوح أن معركة الساحل الغربي تدار برعاية وإشراف أمريكي وبريطاني لتحقيق أهداف صهيوأمريكية تجاه البحر الأحمر موانئه وساحله وكذلك لألحاق المزيد من الضرر والحصار على الشعب اليمني مغلق 97 % 3 %
التصعيد العسكري الأخير في الساحل الغربي للعدوان السعودي الأمريكي وما صاحبه من تهويل وحرب إعلامية ونفسية ارتدت نتائجها بصورة عكسية على قوى العدوان على كل المستويات مغلق 90 % 10 %
سوء الأوضاع الاقتصادية وارتفاع الاسعار وهبوط سعر الريال اليمني امام الدولار ...المتسبب فيه العدوان السعودي الأمريكي على اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات؟ مغلق 85 % 15 %
إطالة أمد العدوان قرار أمريكي بامتياز مغلق 92 % 8 %
هل تؤيد دعوة السيد عبدالملك لحكماء وعقلاء اليمن في العاشر من رمضان ؟ مغلق 100 % 0 %

سلسلة المقالات

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية

استبيان

آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟

الاجابة بـ نعم 79 %

الاجابة بـ لا 79 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}. [البقرة:185]

الشيء الذي يجب أن نهتدي به هو القرآن الكريم. #الشهيد_القائد

يجب أن يكون في مقدِّمة اهتماماتنا، وفي مقدِّمة ما نركِّز عليه: هو الاستعداد الذهني والنفسي لاستقبال هذا الشهر المبارك، واغتنامه فيما يتعلق بالمسائل المهمة جداً، والفرص الكبيرة التي هيَّأها الله لنا في شهره المبارك، ودلَّنا عليها، وأخبرنا بها في كتابه الكريم، وعلى لسان نبيه "صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله". #السيد_القائد

(أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ قَدْ أَقْبَلَ إِلَيْكُمْ شَهْرُ اللهِ بِالْبَرَكَةِ وَالرَّحْمَةِ وَالْمَغْفِرَةِ. شَهْرٌ هُوَ عِنْدَ اللهِ أَفْضَلُ الشُّهُورِ، وَأَيَّامُهُ أَفْضَلُ الأَيَّامِ، وَلَيَالِيهِ أَفْضَلُ اللَّيَالِي، وَسَاعَاتُهُ أَفْضَلُ السَّاعَاتِ) من خطبة [الرسول الأعظم (صلى الله عليه وعلى آله وسلم)] في استقبال #شهر_رمضان_المبارك

ينبغي أن يصل الإنسان في التزامه الإيماني وفي تربيته الإيمانية إلى مستوى الاستعداد التام للتضحية في سبيل الله "سبحانه وتعالى" #السيد_القائد

من وفائنا للشهداء ومن مسؤوليتنا تجاههم أن نكون أوفياء مع المبادئ والقيم التي ضحوا من أجلها. #السيد_القائد