الثلاثاء ، 13 ذو القعدة ، 1445

الثلاثاء ، 13 ذو القعدة ، 1445

القضية الفلسطينية لا تقبل المساومة لأن على رأسها المسجد الأقصى الشريف وثابتون شعبياً ورسمياً على موقفنا الإيماني الديني المبدئي الإنساني الأخلاقي بنصرة الشعب الفلسطيني

أخبار

أكد قائد المسرة القرآنية السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي أن عمليات اليمن العسكرية المساندة لغزة مستمرة في البحرين الأحمر والعربي وصولا إلى المحيط الهندي، كما أن عمليات القصف لأهداف تابعة للعدو الإسرائيلي إلى أم الرشراش جنوبي فلسطين المحتلة مستمرة، فقد بلغت العمليات خلال شهر فقط 34 عملية نفذت بعدد 125 صاروخا باليستياً ومجنحا وطائرة مسيرة.

وأوضح السيد القائد في كلمة له اليوم الخميس، بمناسبة يوم القدس وآخر التطورات والمستجدات أن إجمالي السفن المستهدفة بلغ 90 سفينة وسط اعتراف أمريكي وبريطاني بعجزهم التام عن وقف الهجمات، مضيفا أنه ومع الاعتراف الأمريكي والبريطاني بالعجز عن وقف هجماتنا عبروا عن إعجابهم بالقدرات العسكرية المتطورة.

وأوضح السيد القائد أن العدوان الأمريكي البريطاني مستمر على بلدنا لإسنادا العدو الإسرائيلي وحماية لإجرامه في قطاع غزة، وأضاف: “العدوان الأمريكي البريطاني وهو يقترب من اكتمال ثلاثة أشهر نفذ فيه 424 غارة وقصفا بحرياً، وارتقى خلال العدوان الأمريكي البريطاني 37 شهيدا و30 جريحا، موضحا أننا نحتسب الشهداء في سبيل الله تعالى وفي موقف مشرف عظيم في معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس.

وأكد فشل الأعداء وإخفاقهم في منع العمليات أو الحد منها، والنتائج التي حققتها قواتنا مهمة جدا، موضحا أنه وبالرغم من محاولات الأعداء التمويه والاستهداف إلا أنهم فشلوا.

وفيما يتعلق بالمظاهرات والمسيرات والفعاليات ومختلف الأنشطة في اليمن فأكد السيد أنها متميزة عن كل البلدان والشعوب العربية والإسلامية، موضحا أن المسيرات كانت في الأسبوع الماضي بأكثر من الأسابيع الماضية وتوسعت إلى مناطق إضافية.

 

وحشية العدو الإسرائيلي

وأوضح السيد القائد أن العدو الإسرائيلي وعلى مدى نصف عام يرتكب جرائم الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ويسعى لتحويل قطاع غزة إلى منطقة غير قابلة للحياة عبر التدمير الشامل وإهلاك الحرث والنسل.

وأكد السيد أن ما فعله العدو الإسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي هو من أفظع جرائم الإبادة الجماعية ومن أبشعها، لافتا إلى أن العدو يستخدم أسلوب تقديم المساعدات القليلة النادرة وسيلة لقتل الفلسطينيين، مضيفا أن ما تقوم أمريكا والبعض من أعوانها بإسقاطه باسم المساعدات على الشعب الفلسطيني يقتل البعض منهم، موضحا أن العدو الإسرائيلي استهدف حتى فرق الإغاثة، مؤكدا أن موقف حكومات عمال الإغاثة الأجانب كان متسامحا مع العدو الإسرائيلي.

وأكد أن الأمريكيين مستمرون فيما يقدمونه وواضح أنهم يشتركون مع العدو الاسرائيلي في النزعة الوحشية وفي الهدف في إبادة أهالي غزة ولذلك صرح بعض المسؤولين الأمريكيين بضرورة استخدام قنابل نووية على أهالي غزة كما حدث في اليابان، لافتا إلى أن الأمريكي تورط في جرائم الإبادة بأشكال متعددة بالسلاح والخبراء والمعلومات وفي هذا الأسبوع أعلن الأمريكي عن شحنات أسلحة ومعدات أمريكية جديدة لدعم العدو الإسرائيلي بمليارات الدولارات، وأضاف: “يتم مسح مربعات سكنية بأكملها وفتك بالسكان المدنيين بأحدث ما في مخزون أمريكا من أسلحة".

وأضاف أن الإعلام الأمريكي يؤكد أن “إسرائيل” تلقت مساعدات عسكرية أمريكية هي الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية، موضحا أن الصفقات المعلنة لا تمثل سوى جزء صغير من إجمالي ما تقدمه أمريكا للعدو الإسرائيلي المجرم وبالتالي فإن الأمريكي شريك أساسي في العدوان على غزة.

وقال السيد القائد: "النفاق الأمريكي يفتضح، وسيناتور أمريكي قال إنه لا يمكن استجداء نتنياهو للتوقف عن قصف المدنيين وفي اليوم التالي نرسل له آلاف القنابل".

 

صمود المجاهدين في غزة

وأكد السيد أنه ومع حجم الاجرام والدمار والمشاركة الامريكية والدعم المفتوح فهناك فشل للعدو الاسرائيلي ففصائل المقاومة مستمرة في مواجهة العدو في كافة محاور القتال وتكبده الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد وتنفذ العمليات النوعية من قنص وكمائن ورشقات صاروخية تفاجئ العدو، وهذا الصمود والتصدي للعدو هو في ل ظروف صعبة جدا من حصار مطبق سبقه حصار لسنوات.

وأوضح أن صمود وثبات المجاهدين في غزة في ظل ظروف صعبة جدا هو صمود وثبات عظيم وفشل وإخفاق للعدو، لافتا إلى أن الصمود في نطاق جغرافي محدود في غزة صب عليه العدو عشرات آلاف الأطنان غير مسبوق في تاريخ الشعب الفلسطيني، موضحا أن هناك قلق كبير جدا لدى العدو الإسرائيلي من صمود وثبات الشعب الفلسطيني والمجاهدين في غزة.

ولفت إلى أن الثبات والتماسك في غزة يبشر بمرحلة جديدة يتجه فيها العدو الإسرائيلي إلى الزوال بإذن الله تعالى.

وفيما يتعلق بمحور المقاومة فأكد السيد أن الجبهات المساندة التي تساند الشعب الفلسطيني ومجاهديه تواصل عملياتها على أساس الترتيب للتصعيد، موضحا أن حزب الله يواصل في جبهة لبنان عملياته الفاعلة والمؤثرة في جبهته المباشرة مع العدو الإسرائيلي، أما في العراق فأكد السيد أنه عاد في تصعيد عملياته من جديد لاستهداف العدو الإسرائيلي إلى فلسطين المحتلة.

 

يوم القدس العالمي

وأوضح السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي أن يوم القدس العالمي تتضح أهميته أكثر مع التطورات الراهنة والعدوان الإسرائيلي بهمجيته ووحشيته، وإجرامه الفظيع ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مضيفا أن يوم القدس العالمي هو مناسبة تهدف إلى رفع الوعي في صفوف الأمة وإحياء الشعور بالمسؤولية تجاه قضية فلسطين.

وأكد السيد القائد أن القضية الفلسطينية لا تقبل المساومة لأن على رأسها المسجد الأقصى الشريف، مضيفا: “الشعب الفلسطيني المسلم المظلوم الذي هو جزء من هذه الأمة يعاني من الإجرام الإسرائيلي منذ عقود”، مؤكدا أن العدو الصهيوني اليهودي هو عدو للأمة بكلها.

كما أكد السيد أنه لولا جهاد الشعب الفلسطيني والمقاومة في لبنان لكان وضع الدول العربية الأخرى، وبالذات المجاورة لفلسطين مختلفا عما هو عليه، موضحا أن الأمة بحاجة إلى تذكيرها بمسؤوليتها الدينية تجاه القضية الفلسطينية مقابل مساعي التغييب والإلهاء عنها، مؤكدا أنه تم تغييب القضية الفلسطينية من المناهج الدراسية والخطاب الديني والأنشطة التثقيفية والتوعوية، إلا أن القضية الفلسطينية فرضت نفسها من جديد بجهود وتضحية الشعب الفلسطيني ومجاهديه.

وأشار إلى أن هناك محاولات حثيثة من جانب الأعداء لتقديم صورة مزيفة تغطي على الوجه القبيح للعدو الإسرائيلي، كما هناك محاولات لتقديم العدو الإسرائيلي على أنه يمكن الدخول معه في سلام وفي علاقات طبيعية، فيما حاولت بعض الأنظمة العربية أن تشوه الموقف الفلسطيني وموقف المجاهدين، مؤكدا أن هناك محاولات لتصوير الموقف الفلسطيني وكأنه عبارة عن افتعال مشاكل من أجل إيران.

وقال السيد القائد: هناك محاولات لتشويه أي موقف مساند لفلسطين، والموقف الإيراني تعرض للتشويه مع أنه موقف إسلامي مشكور في إطار مسؤولية إيمانية ودينية”، موضحا أن هناك حملات مكثفة جداً لتحويل بوصلة العداء عن العدو الحقيقي للأمة العدو الإسرائيلي تحت عناوين فتنوية طائفية.

وأوضح أن التشكيلات التكفيرية اتجهت بكل حقد وإجرام لمحاولة جر الخصومة بين الشعوب المسلمين وتدمير الأمة من الداخل وتشويه الإسلام وإبادة من يعادي العدو الإسرائيلي.

 

اهتمام الغرب بـ "إسرائيل" والتخاذل العربي تجاه فلسطين

وأكد أنه ينبغي المقارنة بين اهتمام الأعداء بمساندة ودعم العدو الإسرائيلي ومدى اهتمام الدول العربية والإسلامية في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني، فأمريكا بكل إمكاناتها تحركت سياسيا وإعلاميا وعسكريا وعلى كل المستويات وبدعم مفتوح ونظمت جسرا جويا وبحريا، والتحرك الأمريكي والبريطاني والغربي كان في مقابل عملية في يوم واحد شعروا بخطورتها على العدو الإسرائيلي.

وبين أمن الشعب الفلسطيني لأكثر من 75 سنة وهو يتعرض لجرائم الإبادة والأنظمة والحكومات العربية والإسلامية لا تتحرك بمثل تحرك الأعداء في مقابل يوم واحد من شعورهم بالخطر على العدو الإسرائيلي، مؤكدا أن تجويع مليوني فلسطيني من الجرائم الرهيبة التي يفترض أن تدفع بشكل كبير البلدان العربية والإسلامية للتحرك الجاد، وأضاف: “أين هي الدول العربية الكبرى في مقابل تحرك أولئك مع العدو الإسرائيلي؟، الحضن العربي الذي سمعنا عنه في بداية العدوان على اليمن قبل 9 سنوات أين هو؟

وشدد السيد القائد على أن التفريط وصل إلى درجة التفرج على تجويع الشعب الفلسطيني وعدم تقديم الغذاء فيما أولئك يقدمون للعدو الإسرائيلي السلاح، وما يؤسف أكثر هناك معلومات عن تواطؤ بعض الدول العربية وتشجيعها للعدو الإسرائيلي، وتقديمها بشكل أو بآخر لمساعدات أو بضائع للعدو الإسرائيلي.

وجدد التأكيد على أن الموقف العربي لدى أكثر الدول العربية لم يرق إلى مستوى موقف سياسي وموقف اقتصادي ومقاطعة للعدو الإسرائيلي، موضحا ان تخاذل معظم الدول والبلدان الإسلامية يدل على الحاجة الملحة فعلا إلى الوعي والشعور بالمسؤولية، فالأمة تحتاج إلى حركة وعي في أوساطها لأن الأنظمة بكل بساطة تكبل شعوباً كبرى عن التحرك.

وتساءل السيد القائد قائلاً: “متى سيكون الجهاد في سبيل الله إن لم تتحرك في مواجهة الطغيان والإجرام الصهيوني الإسرائيلي”، مؤكدا أن من المهم أن تقف الأمة موقف القرآن الكريم وإلا فلا نجاة لها، موضحا أن التفريط في القضية الفلسطينية هو تفريط بمبادئ وأخلاق وقيم وتجاه تعليمات الله سبحانه وأوامره، مؤكدا أن ترسيخ النظرة القرآنية هو الذي يرفع مستوى الوعي في أوساط الأمة ويحميها من مؤامرات أعدائها.

 

خطورة اليهود

وأوضح أن العدو الأشد عداء لهذه الأمة والأكثر خطورة عليها هم اليهود، وهذا ما يحاول الآخرون أن يغيبوه من ذهنية الأمة، وأضاف أن هناك من يريد تحويل علاقة الأمة مع عدو الأمة إلى أنه صديق وأنه يمكن التحالف معه.

ولفت السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي إلى أن الأعداء حركوا فتنة التكفيريين ضمن مساعيهم لتحويل بوصلة العداء لغير اليهود، موضحا أن العدو الإسرائيلي من خلفه اللوبي اليهودي يتحرك في أمريكا وبريطانيا وأوروبا لاستهداف الأمة الإسلامية، 

وأشار إلى أن الحركة الصهيونية مرتبطة باللوبي اليهودي الذي يتزعم التحرك المعادي للمسلمين في المقدمة والمعادي للبشرية، مؤكدا أن من أهم ما ينبغي أن يعيه المسلمون وأن يترسخ لديهم الوعي عنه هو طبيعة الصراع مع العدو الإسرائيلي الذي يشتغل لاستهداف الأمة استهدافا شاملا.

وشدد على أن عدو الأمة يسعى لاختراق الأمة من الداخل لكي تكون مطيعة له بما يسهل عملية السيطرة عليها، كما يسعى العدو لتزييف وتحريف المفاهيم الدينية بما يخدمه ويخضع الأمة له، أضف إلى ذلك فإن العدو يسعى لنشر الفساد في كل شيء ونشر الفواحش والرذائل بما يسهل له استهداف كل قيم العفة التي تصون الأمة، ويسعى لتجريد الأمة من عناصر القوة المعنوية في إيمانها.

وأضاف أن العدو يسعى لضرب الأمة في اقتصادها لتكون إما سوقا استهلاكية أو أن تعاني من الأزمات الاقتصادية، كما يسعى العدو لضرب الاستقرار السياسي والأمني للأمة وتغذية الفتن والنزاعات والصراعات لتمزيق الأمة وبعثرتها، مؤكدا أن الخطر على الأمة هو في غفلتها وجمودها وتجاهلها لما يعمله ويخطط له العدو.

وأوضح أن الأمة بحاجة إلى أن تكون في حالة يقظة كاملة تجاه مؤامرات العدو وأهدافه وأن تكون واعية بمؤامراته ومخططاته، كما يجب على الأمة أن تكون في موقف الفعل والعمل للتصدي للعدو ومؤامراته في كل المجالات وأن تسعى لأن تكون أمة قوية، مشيرا إلى أن الأمة موعودة بالنصر متى اعتصمت بالله واستجابت له وانطلقت في مهامها ومسؤولياتها المقدسة والعظيمة.

وقال: "العدو الإسرائيلي يستفيد من المال من عائدات بضائعه في أسواق العرب والمسلمين".

وأكد أن الأمة بحاجة إلى أن تتحرك في إطار مشروع عملي مستمر يصحح وضعيتها ويبنيها لتكون في مستوى مواجهة العدو، لافتا إلى أن الصراع مع الأعداء يتحول إلى حافز لبناء أمة لها حضارة إسلامية مميزة، مؤكدا أن الأمة إذا تحركت بوعي تجاه مسؤوليتها ومؤامرات العدو فعواقب الصراع محسوم لصالحها فالإسرائيليين يعرفون حتمية زوالهم حتى في كتب الله السابقة وفي القرآن الكريم.

وأضاف: “مآلات وعواقب موقف الذين يسارعون في الولاء لأعداء الإسلام والمسلمين الخسران والندم”، موضحا أن التخاذل والجمود والتنصل عن المسؤولية لن يثمر إلا تشجيع العدو على الأمة ليفعل بها ما فعله بالشعب الفلسطيني، مؤكدا على أن تحرك المجاهدين في فلسطين والجبهات المساندة له نتيجة ملموسة.

 

ثابتون في نصرة الشعب الفلسطيني

وفي ختام كلمته أكد السيد القائد على ثبات بلدنا شعبياً ورسمياً على موقفه الإيماني الديني المبدئي الإنساني الأخلاقي في نصرة الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه عسكريا وبكل ما يمكن وفي مختلف المجالات.

ودعا أمتنا الإسلامية في البلدان العربية وغيرها إلى تقوى الله والشعور بالمسؤولية والاهتمام بالقضية الفلسطينية، كما دعا أمتنا الإسلامية إلى الإسهام الفعلي في نصرة الشعب الفلسطيني والسعي العملي للتصدي للأعداء من واقع الوعي بطبيعة الصراع وميادين المواجهة.

كما دعا السيد القائد أمتنا إلى التحرك في نشر الوعي والمقاطعة للبضائع الأمريكية والإسرائيلية، وترسيخ العداء وفضح مؤامرات الأعداء والحذر منها.

 

دعوة لإحياء يوم القدس

ودعا السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي القائد شعبنا اليمني المسلم العزيز إلى الخروج المليوني الواسع غدا إن شاء الله.

وقال: "خروج الغد يجمع فيه شعبنا بين خروجه المليوني الأسبوعي وبين مناسبة يوم القدس العالمي كثمرة من ثمار صيام شهر رمضان المبارك.

اخترنا لك

1445/10/12

ما وراء دعوات تقديم "قربان الفصح" داخل المسجد الأقصى؟!

1445/10/11

إنفوجرافيك أهم ما ورد في كلمة السيد القائد خلال تدشين الدورات الصيفية 1445

1445/10/09

السيد القائد: استهدفنا 98 سفينة ونؤكد للأمريكي والبريطاني أنه لا يمكن لأحد أن يوقف عملياتنا المساندة لغزة والحل هو وقف العدوان وإنهاء الحصار على القطاع

1445/09/26

هي الأكبر في المنطقة.. مسيرة جماهيرية في العاصمة صنعاء إحياء ليوم القدس العالمي 

1445/09/25

القضية الفلسطينية لا تقبل المساومة لأن على رأسها المسجد الأقصى الشريف وثابتون شعبياً ورسمياً على موقفنا الإيماني الديني المبدئي الإنساني الأخلاقي بنصرة الشعب الفلسطيني

1445/09/18

السيد القائد للأمريكي: زمن السيطرة والاستعمار وإخضاع الشعوب قد ولّى وانتهى.. وللصهاينة: لا تفرحوا أنتم على طريق الزوال الحتمي

1445/09/04

بعد استهداف 73 سفينة.. السيد القائد يعلن منع السفن المرتبطة بالعدو الإسرائيلي من العبور من المحيط الهندي باتجاه رأس الرجاء الصالح

1445/08/19

السيد القائد: لدينا مفاجآت للأعداء فوق ما يتوقعه العدو والصديق وستأتي فاعلة ومؤثرة

1445/07/27

السيد القائد: عملياتنا وضرباتنا ومظاهراتنا مستمرة ومسارنا هو التصعيد طالما تفاقمت المأساة الإنسانية في غزة واستمر الظلم والقتل الجماعي والحصار

1445/07/17

الإمارات تدعم الكيان الصهيوني

1445/07/14

كُلُّ السِّر في القائد

1445/07/06

السيد القائد يصف التصنيف الأمريكي بالمضحك ويؤكد على ضرورة أن يكون لأهل غزة ممر مائي لوصول ما يحتاجونه عبر البحر