الاثنين ، 6 شوّال ، 1445

الاثنين ، 6 شوّال ، 1445

القصةُ المُرة للمَمَر

مقالات

رصيف بحري أمريكي يتم إنشاؤه على شواطئ غزة، ليكون جاهزا للقيام بمهامه بعد ستين يوما. رصيف تتطلع إليه أعين السذج، ويؤمل فيه من استساغوا الهزائم، وتستغفل الناس بأخباره وتفاصيله قنوات مشبوهة، طالما دجنت شعوب الأمة تجاه الخطر الصهيوني، وأشعلت الفتن بين أطياف العالم الإسلامي، ولا يخفاكم أمثال فيصل القاسم "يا جماعة".

رصيف "بدواع إنسانية" يهدف لوصول المساعدات اللازمة، يختبئُ بين رماله مخطط يهدف لتفريغ القطاع من سكانه، وإعادة استيطانه. 
ستون يوماً اضافيا منحتها الولايات المتحدة للكيان الصهيوني لتنفيذ خطة التهجير، وهي المدة الكافية ليكون الرصيف منفذا للتغريبة الفلسطينية الجديدة وبوابة العبور إلى المنفى والمجهول.  
رمضان وشوال هما الفترة الزمنية المتزامنة مع الستين يوما، والتي يتطلب نصفها الأول -رمضان- خفضَ التصعيد، كونَ المسلمين يؤدون الطقوس الدينية وقد يعود لهم شيء من الضمير "لا سمح الله". 
ففي هذا الشهر ينبغي تدليك أعصاب المسلمين،  بتكرار الجمل الإنسانية، والحديث عن وصول المساعدات والتضامن والتنديد والاستهجان والشجب، فهذه العبارات ما إن يسمعها العرب اللحظيون إلا وارتخت أجفانهم وبردت أعصابهم، مع أن من أطبق شفتيه وجفنيه  لا حاجةَ لذرِ الرماد في عينيه!  
فمهما كوى الخذلان قلوب الغزاويين ومهما مضغت المجاعة أمعاء أطفالهم، يمكن للعربي أن يخادع نفسه بأي شريط إخباري، أو تغريدة ملغمة، أو فتوى مسممة، ليبرر لنفسه تنصلها عن المسؤولية ويسلم من توبيخ الضمير وجلد الذات، وليتمكن من مواصلة السير بثبات نحو مزبلة التاريخ.  
يراد لهذا الفترة المليئة بالمشاعر الدينية ألا تكون مثيرة لتفاعل الشعوب الخاملة، فتجد نتنياهو - خلافا للعام الماضي -  يمانع من تنفيذ اقتحامات للمسجد الأقصى خلال شهر رمضان، فمصيره مرهون بخمول الموقف العربي خلال هذا الشهر فإن تم له ذلك، وانتهت الأيام الفضيلة دون موقف فضيل للعرب، فلن يكون لهم أي موقف خلال العملية القادمة، العملية الأخطر في تاريخ الكيان.  

وفي غضون هذه المرحلة الحساسة تعمل القوات الصهيونية المنهكة على استعادة عافيتها، وترميم تشكيلاتها، وايجاد الحلول لمشكلتي:  التهرب من التجنيد، وإطالة فترة الخدمة العسكرية، وكالعادة يستمر العم سام - راعي السلام- بملء مخازنها بالذخيرة! 
لتبدأ عمليات اجتياح رفح كخطوة أخيرة متزامنة مع انتهاء بناء الرصيف البحري، وتحت ضغط القصف والمجاعة، سيُجبر عشرات الآلاف ممن "نجوا من المذابح وقتلهم اليأس" على التوجه نحو ذلك الممر والخروج من القطاع بحثاً عن الأمن والغذاء والدواء، ليغادروا غزة كما غادرت منظمة التحرير بيروت عام 1982م، فهل سيكون رصيف غزة اليوم كرصيف بيروت بالأمس؟
أم أن للصواريخ التي ألقت حممها - بالأمس - على "أم الرشراش" حديثاً آخر! 
هذه هي القصة المُرة للممر، وهكذا يراد لها أن تكون، وأمر الله بين الكاف والنون، وحزبه غالبون، وأنصاره لا يغلبون، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. 

 

اخترنا لك

1445/09/26

هي الأكبر في المنطقة.. مسيرة جماهيرية في العاصمة صنعاء إحياء ليوم القدس العالمي 

1445/09/25

القضية الفلسطينية لا تقبل المساومة لأن على رأسها المسجد الأقصى الشريف وثابتون شعبياً ورسمياً على موقفنا الإيماني الديني المبدئي الإنساني الأخلاقي بنصرة الشعب الفلسطيني

1445/09/18

السيد القائد للأمريكي: زمن السيطرة والاستعمار وإخضاع الشعوب قد ولّى وانتهى.. وللصهاينة: لا تفرحوا أنتم على طريق الزوال الحتمي

1445/09/04

بعد استهداف 73 سفينة.. السيد القائد يعلن منع السفن المرتبطة بالعدو الإسرائيلي من العبور من المحيط الهندي باتجاه رأس الرجاء الصالح

1445/08/19

السيد القائد: لدينا مفاجآت للأعداء فوق ما يتوقعه العدو والصديق وستأتي فاعلة ومؤثرة

1445/07/27

السيد القائد: عملياتنا وضرباتنا ومظاهراتنا مستمرة ومسارنا هو التصعيد طالما تفاقمت المأساة الإنسانية في غزة واستمر الظلم والقتل الجماعي والحصار

1445/07/17

الإمارات تدعم الكيان الصهيوني

1445/07/14

كُلُّ السِّر في القائد

1445/07/06

السيد القائد يصف التصنيف الأمريكي بالمضحك ويؤكد على ضرورة أن يكون لأهل غزة ممر مائي لوصول ما يحتاجونه عبر البحر

1445/06/29

السيد القائد: لن يردنا الموقف الأمريكي والبريطاني وسنقاتل بكل جرأة والرد على أي اعتداء أمريكي لن يكون بنفس مستوى العملية الأخيرة

1445/06/26

الدعم الأمريكي لكيان العدو الإسرائيلي

1445/06/18

بيان صادر عن القوات المسلحة اليمنية (20)