الثلاثاء ، 17 شعبان ، 1445

الثلاثاء ، 17 شعبان ، 1445

السيد القائد: لن يردنا الموقف الأمريكي والبريطاني وسنقاتل بكل جرأة والرد على أي اعتداء أمريكي لن يكون بنفس مستوى العملية الأخيرة

أخبار

توجه السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي إلى شعبنا العزيز بالتهاني والتبريكات بنعمة كبيرة وتوفيق إلهي كبير في الانتماء للإسلام.

وأكد قائد المسيرة القرآنية في كلمة له اليوم الخميس، بمناسبر جمعة رجب وآخر التطورات، أن جمعة رجب محطة من أهم وأقدس وأسمى وأعظم المحطات التاريخية لشعبنا العزيز في انتمائه الإيماني ودخوله في الإسلام.

وأشار إلى أن الاحتفاء بهذه النعمة تعبير عن الشكر لله واعتراف بالنعمة العظيمة واعتزاز بصفحة من أنصع صفحات تاريخ شعبنا العزيز، وأن الإنسان بحاجة إلى اهتمام تربوي وتوعوي والتزام عملي للارتقاء الايماني لتربية الجيل الناشئ وحمايته مما يستهدفه من جهة المنحرفين والمحرفين.

وأوضح أن مناسبة جمعة رجب تشدنا إلى مرحلة مهمة من انتماء شعبنا العزيز للإسلام ومميزات ذلك الانتماء المتميز بالإقبال الطوعي والانسجام مع قيم الإسلام، وأن الانتماء الإيماني لشعبنا تمثل في مواقف تضحية وإسهام عظيم في تحقيق إنجازات كبرى في نشر الإسلام ومواجهة أعدائه

 

الاختبار الذي تواجهه الأمة

كما أكد السيد القائد أن الأمة تواجه اختبارا كبيرا وتحديات ومخاطر من جهة أعدائها وفي المقدمة اللوبي الصهيوني اليهودي، مبينًا أن استهداف المسجد الأقصى يأتي في سياق العداء لديننا وأمتنا، وكل ممارسات اليهود في باحاته كراهية واعتداء.

وقال السيد القائد: "اليهود يحملون عقدة العداء والكراهية التي تتجلى في ارتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني بكل جرأة وحقد"، مضيفًا: "مع ما قدمه النظام السعودي من مئات المليارات من الدولارات يقولون عنه البقرة الحلوب وهذا وسام التكريم على الطريقة الأمريكية".

وأوضح السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي أن اليهود الصهاينة على مدى 75 عاما يتفننون في ارتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، وأن الغرب أضاع حقوق الطفل والمرأة لأنها مسلمة.

وأشار إلى أن العدو الإسرائيلي يصر على ارتكاب الجرائم وممارسة التجويع والحصار الشديد للشعب الفلسطيني.

 

سقفنا عال في إطار هذا الموقف العظيم والمقدس

وقال السيد القائد: "شعبنا العزيز تحرك بكل ما يمكن تحركا شاملا بالمظاهرات التي لا مثيل لها في أي بلد آخر وبالموقف العسكري"، مؤكدًا أن سقفنا كشعب يمني عال في إطار هذا الموقف العظيم والمقدس الذي ننطلق فيه انطلاقة إيمانية.

السيد القائد أضاف: "أي مستوى يصل إليه شعبنا بإمكاناته ووسائله لن يتردد في أن يتحرك على أساسه، وشعبنا العزيز يتحرك بأنشطة التعبئة العسكرية في معظم المحافظات والملتحقون بها أصبحوا بالآلاف".

وأشار إلى أن الآفة الكبرى على أمتنا وبالذات في البلدان العربية هي الملل، وشعبنا العزيز خرج على نحو كبير جدا في ميدان السبعين والمحافظات وازداد تفاعله بعد الجريمة الأمريكية في البحر الأحمر.

 

الأمريكي يعارض وقف إطلاق النار

كما أكد قائد المسيرة القرآنية أن العدو الصهيوني يصر على الاستمرار في الإجرام بحق الشعب الفلسطيني في غزة والأمريكي يعارض وقف إطلاق النار، وأن الأمريكي يصر على استمرار الإجرام والمذبحة التي قدم لها القذائف والقنابل والمال وأشرف على ارتكابها.

وأوضح أن الأمريكي يعبر ويعلن بكل وقاحة أنه يعارض وقف إطلاق النار ويتبنى الإجرام الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني المظلوم، مبينًا أن الأمريكي والبريطاني والإسرائيلي أذرع الصهيونية اليهودية في العالم.

 

يجب أن تتسع دائرة المقاطعة

وقال السيد القائد: يجب أن تتسع دائرة المقاطعة للبضائع الأمريكية والإسرائيلية في دول الخليج، وأناشد الشعب المصري وأتوجه إليه بتذكيره بمسؤوليته الأخلاقية والإسلامية والإنسانية ليقاطع البضائع الأمريكية والإسرائيلية".

وخاطب شعوب الأمة قائلًأ: عبروا بتصاعد عن صوتكم المؤيد للشعب الفلسطيني وسخطكم لجرائم الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني والعنوهم، اسمعوا نداءات الأطفال والنساء وافتحوا لها قلوبكم وتعاملوا معها بضمائركم واستشعروا مسؤوليتكم".

وأكد السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي أن تصعيد العدو الإسرائيلي في لبنان يزيد من عزم وإصرار إخوتنا في حزب الله وفي ثباتهم وتصعيدهم وموقفهم الإيماني، مشيرًا إلى أن أبناء الشعب العراقي في الحشد الشعبي والمجاهدين من أبناء الشعب العراقي موقفهم في تصاعد.

 

سنواجه العدو الأمريكي ولن نتردد

واستطرد قائلًا: "لن نتردد إن شاء الله في فعل كل ما نستطيع وسنواجه العدوان الأمريكي، وأن أي اعتداء أمريكي لن يبقى أبدا دون رد، ولن يردنا الموقف الأمريكي والبريطاني لحماية السفن المرتبطة بإسرائيل ليواصل الإسرائيلي جرائمه بدون ازعاج".

وأوضح أن الرد على أي اعتداء أمريكي لن يكون فقط بمستوى العملية التي نفذت أخيراً بأكثر من 24 طائرة مسيرة وبعدة صواريخ بل أكبر من ذلك، وأن الموقف اليمني في منع السفن المرتبطة بإسرائيل من العبور في البحر الأحمر والاستهداف لها هو موقف فاعل ومؤثر جدا.

وقال السيد القائد: من استخف بالموقف اليمني وحاول أن يسخر منه اتجه بعد تجلي تأثيره إلى التهويل لمَّا حصل الاعتداء الأمريكي"، مشيرًا إلى أن الشعب اليمني المبارك ليس ممن يخاف من أمريكا، ولا ممن كان سقف موقفه ألا تغضب أمريكا.

وبين السيد القائد أن الاعتداء الأمريكي على البحرية كان شاهداً من شواهد تأثير موقفنا على العدو الصهيوني، وأن الأمريكي يبذل كل جهده مع البريطاني لتوريط دول أخرى معه في المواجهة لشعبنا اليمني العزيز.

 

نَفسُنا طويل وشعبنا قدر على المواجهة

وقال السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي: "من يريد أن يعتدي على أبناء شعبنا فهو يخاطر على المستوى العسكري بالدخول في مواجهة سيدفع ثمنها، ومن من يريد أن يتورط وأن يعتدي على أبناء شعبنا العزيز وأن يستهدف القوات البحرية فهو يخاطر فعلا بملاحته وبسفنه التجارية".

وتوجه بالنصح إلى لكل الدول الآسيوية والأوروبية بألا تورطكم أمريكا، تفرجوا عليها ولتتورط معها بريطانيا، مؤكدًا أن الخاسر هو من يورط نفسه في الاعتداء على شعبنا لخدمة إسرائيل لخدمة استمرار الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

وأصاف: "نَفسُنا بحمد الله سبحانه وتعالى طويل وشعبنا له قدرة على تحمّل المواجهات الكبيرة والمواجهات الطويلة، ولا يليق بأي بلد عربي أن يخدم "إسرائيل" وأن يقف مع العدو الصهيوني ليواصل جرائمه في غزة.

السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي أوضح أن ما حصل من النظام البحريني لا يمثل شعب البحرين الثائر والعزيز والمظلوم، مبينًا أن آل خليفة في البحرين هم عبيد للصهاينة ومتورطون في مفاسد وجرائم أخضعتهم لليهود الصهاينة، وأن موقف شعب البحرين هو موقف شريف ونزيه وعظيم تجاه الشعب الفلسطيني.

 

نحن أكثر عزما على مواصلة المشوار

وقال السيد القائد: مهما قدمنا من الشهداء في المواجهة المباشرة مع الأمريكي والإسرائيلي فلن يؤثر علينا ذلك ولن يضعف موقفنا، وشهداؤنا من القوات البحرية في معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس وعلى طريق القدس فازوا فوزا عظيما.

وأضاف: "نحن أكثر عزما على مواصلة المشوار واستهداف السفن المرتبطة بإسرائيل ولن نتراجع عن ذلك وموقفنا إيماني".

ودعا المتخاذلين من أبناء أمتنا الإسلامية إلى التحرك، قائلًا: "أما آن لكم أن يكون لكم موقف"؟!

 

الخروج في المظاهرات جزء من الجهاد في سبيل الله

وقال السيد القائد مخاطبًا أبناء الشعب اليمني: "أملي فيكم بمواقفكم المشرفة وبقيمكم ألا تكونوا كمن يؤثر فيهم الملل والفتور ويعجزون حتى عن الحضور في مظاهرة أو مسير، مؤكدًا أن الخروج في المظاهرات يعبر عن الإيمان وجزء من الجهاد في سبيل الله وموقف عظيم له أهميته بالمعيار الإيماني".

اخترنا لك

1445/07/27

السيد القائد: عملياتنا وضرباتنا ومظاهراتنا مستمرة ومسارنا هو التصعيد طالما تفاقمت المأساة الإنسانية في غزة واستمر الظلم والقتل الجماعي والحصار

1445/07/17

الإمارات تدعم الكيان الصهيوني

1445/07/14

كُلُّ السِّر في القائد

1445/07/06

السيد القائد يصف التصنيف الأمريكي بالمضحك ويؤكد على ضرورة أن يكون لأهل غزة ممر مائي لوصول ما يحتاجونه عبر البحر

1445/06/29

السيد القائد: لن يردنا الموقف الأمريكي والبريطاني وسنقاتل بكل جرأة والرد على أي اعتداء أمريكي لن يكون بنفس مستوى العملية الأخيرة

1445/06/26

الدعم الأمريكي لكيان العدو الإسرائيلي

1445/06/18

بيان صادر عن القوات المسلحة اليمنية (20)

1445/06/07

السيد القائد: أحب الأمور إلينا الحرب المباشرة مع الأمريكي وإذا تورط في أي حماقة ضد شعبنا فسنجعل بوارجه ومصالحه وملاحته هدفًا لصواريخنا وطائراتنا المسيرة وعملياتنا العسكرية

1445/06/04

أهل اليمن،، كفوا ووفوا، حماهم الله، وحفظهم الله، ونصرهم الله.

1445/05/13

سلسلة #إنهم_يألمون 6 | السلاح الهزيل

1445/05/09

العمليات اليمنية 🇾🇪 الأهداف والنتائج العمليات اليمنية 🇾🇪 الأهداف والنتائج

1445/05/08

ماذا بعد العملية اليمنية الأولى في البحر الأحمر