لا تثقوا بالولايات المتحدة (3) 2019-04-13
لا تثقوا بالولايات المتحدة  (3)


مستشارون عجيبون! 


هل يحتاج أي إنسان في العراق - من المواطن البسيط والقارىء العام إلى الباحث المتخصّص - إلى أن يراجع مصادر في المصطلحات أو الإدارة أو القانون لمعرفة معنى كلمة "مستشار"؟ وهل هو بحاجة إلى أن يعود إلى قواميس اللغة ليعرف معاني الجذر "شَوَرَ" ومنه الفعل السداسي "استشار"؟

اسأل اي مواطن بسيط وقل له ما هو معنى "المستشار" ، وسيقول لك على قاعدة فسّر الماء بعد الجهد بالماء: هو الذي يعطي الإستشارة . ولمن؟ طبعاً لمن يطلب الإستشارة . وفي العمل الإداري في الدولة المعاصرة يكون المستشار تحت سلطة من يستعين به لإعطاء الإستشارة . حتى في العشائر هناك "مستشارون" كاتموا أسرار أهم صفة فيهم إعطاء الإستشارة المخلصة أولاً والكتمان أوّلاً .

فما هي خصائص المستشار الأمريكي؟

لنعد إلى بداية القصّة .

بعد سقوط محافظة نينوى الحبيبة بيد إرهابيي داعش ، بدأ الرئيس الأمريكي أوباما بالمماطلة : لا نستطيع التدخّل الآن .. الولايات المتحدة غير مستعدة لإرسال قوات .. لا حل للمشكلة بدون الحل السياسي .. لسنا مستعدين للعودة إلى القتال البرّي .. وهكذا استمر مسلسل التبريرات ..

لماذا؟

الحقيقة بسيطة : لضمان وصول داعش إلى حزام بغداد وتهديدها (والهدف الأبعد هو تكرار التجربة السوريّة المريرة) .

بعدها خرج علينا الرئيس الأمريكي بخبر إرسال المستشارين العسكريين الأمريكيين الذين سينقذون الوضع . وصل المستشارون .

فماذا فعل رئيس المستشارين؟

أول ما وصل صرّح بأن الجيش العراقي غير قادر على الدفاع عن بغداد !!

هل سمعتم في حياتكم بمستشار مثل هذا؟

يصرّح علناً بالإستشارة؟

ثم كم هي خطورة هذا التصريح؟

ألا يرعب الناس ويهزّ معنوياتهم ويدعم معنويات إرهابيي داعش؟

وقبل يومين ظهر علينا مستشار فطحل آخر وصرح أنّ كل معاونيه من العراقيين من الوسط والجنوب .

ضع ألف علامة استفهام .

أليس من المفروض أن يصمت ويقدّم الإستشارة إلى الجهة التي جاء يقدم إليها الإستشارة؟ ثم ما هي الغاية من هذا التصريح ذي المضمون الطائفي؟ الغاية واضحة .. أليس كذلك؟

ثم جاءنا قبل أيام السيناتور "جون ماكين" ووصف – في لقائه التلفزيوني - الإرهابي أبو بكر البغدادي بـ "السيّد البغدادي" ، "المستر بغدادي – Mister Baghdadi" . وضع ألف علامة استفهام ثانية .

ثمّ ماذا صرّح أيضاً؟ قال نصّاً :

"الجيش العراقي لا يستطيع تحرير نينوى" !!

بشرفكم .. هل يجوز لأي مسؤول من أي دولة يزور الولايات المتحدة ، ويلتقي بمسؤوليها ، ثم يخرج ، أن يصرّح أن القدرات الدفاعية للجيش الأمريكي محدودة وفيه حوادث اغتصاب ولواطيون . لا يستطيع طبعاً ، لأن هذا يخالف القواعد الدبلوماسية ويُعتبر تدخلاً في شؤون الولايات المتحدة . إنّه يخالف حتى قواعد اللياقة والأدب .

لكن السؤال الأهم هو :

لماذا يريد الأمريكان ، مستشارون وسيناتورات ، تحطيم معنويات الجيش العراقي ومجاهدي الحشد الشعبي الشرفاء الأبطال الصناديد؟

الجيش العراقي مازالت لديه دبابات ومدرعات وراجمات وطيران جيش ومدفعية .. كلّها حسب السيّد ماكين لا تستطيع مواجهة إرهابيي داعش المسلّحين بالبنادق والأحاديات والهاونات !

ألم نشاهد بأمّ أعيننا بطولات مجاهدي الحشد الشعبي وانسحابات بل انهيارات داعش أمام زحفهم المقدّس؟! ألم نشاهد شرفاء الجيش والحشد الشعبي العراقيين الأبطال الغيارى وهم يحرّرون المدن العراقيّة بأرواحهم؟

قابلتُ في الديوانية مقاتلا من الحشد الشعبي يعمل عامل بناء في بيت أخي يأتي من القتال ليعمل ويعيل عائلته ثم يرجع ليقاتل !! أيّة أساطير هؤلاء العراقيون؟! وهل سيصمد أمامهم جرذان داعش؟ وصدّقوني أرهابيو داعش هم جرذان لولا النفخ الإعلامي الغربي والأمريكي الذي كان ينشر أخبارهم وفيديوهاتهم وأفلامهم أوّلا بأوّل كجزء من مخطّط الحرب النفسيّة . 

ثمّ إذا كان الجيش العراقي لا يستطيع تحرير نينوى الحبيبة ، فلماذا يريد السيّد جون ماكين والسادة الأمريكان تسليح العشائر في نينوى وصلاح الدين والأنبار؟ أليس لمواجهة داعش وتحرير المدن المحتلة التي ليست لدينا القدرة على تحريرها حسب قولهم؟!

أم أنّهم سوف يسلّحون العشائر لهدف آخر؟؟

أنا أعتقد أن هناك هدفاً آخر ، وأترك هذا الهدف الآخر لذكاء السادة القرّاء العراقيين.

سلسلة المقالات

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية

استبيان

آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟

الاجابة بـ نعم 79 %

الاجابة بـ لا 79 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}. [البقرة:185]

الشيء الذي يجب أن نهتدي به هو القرآن الكريم. #الشهيد_القائد

يجب أن يكون في مقدِّمة اهتماماتنا، وفي مقدِّمة ما نركِّز عليه: هو الاستعداد الذهني والنفسي لاستقبال هذا الشهر المبارك، واغتنامه فيما يتعلق بالمسائل المهمة جداً، والفرص الكبيرة التي هيَّأها الله لنا في شهره المبارك، ودلَّنا عليها، وأخبرنا بها في كتابه الكريم، وعلى لسان نبيه "صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله". #السيد_القائد

(أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ قَدْ أَقْبَلَ إِلَيْكُمْ شَهْرُ اللهِ بِالْبَرَكَةِ وَالرَّحْمَةِ وَالْمَغْفِرَةِ. شَهْرٌ هُوَ عِنْدَ اللهِ أَفْضَلُ الشُّهُورِ، وَأَيَّامُهُ أَفْضَلُ الأَيَّامِ، وَلَيَالِيهِ أَفْضَلُ اللَّيَالِي، وَسَاعَاتُهُ أَفْضَلُ السَّاعَاتِ) من خطبة [الرسول الأعظم (صلى الله عليه وعلى آله وسلم)] في استقبال #شهر_رمضان_المبارك

ينبغي أن يصل الإنسان في التزامه الإيماني وفي تربيته الإيمانية إلى مستوى الاستعداد التام للتضحية في سبيل الله "سبحانه وتعالى" #السيد_القائد

من وفائنا للشهداء ومن مسؤوليتنا تجاههم أن نكون أوفياء مع المبادئ والقيم التي ضحوا من أجلها. #السيد_القائد