السبت ، 9 ذو الحجة ، 1445

السبت ، 9 ذو الحجة ، 1445

جرائمُ الإبادة في غزةَ.. نموذجٌ لتجسيد القوى الاستعمارية للمالتوسية

مقالات

تعملُ القوى الاستعماريةُ الصهيوغربية -وَفْــقًا لخُطَطٍ طويلةِ الأَمَدِ- قائمةً على قناعاتٍ واضحةٍ ومحدَّدةٍ، وغالبًا ما تكونُ مكشوفةً، وهي قناعاتٌ قائمةٌ على الشرِّ للبشرية عُمُـومًا، وللعربِ والمسلمين خُصُوصاً.

وقد أدرك غيرُ العربِ مبكِّراً خطورةَ تلك القناعات على شعوبهم وأممهم؛ فعملوا وأعدُّوا واستعدُّوا لمواجهتها، وتمكّنوا من حيازةِ عواملِ القوةِ المتمثلة في القدرات الاقتصادية والعسكرية، وجميعُها مثَّلت عاملَ ردعٍ للقوى الاستعمارية الغربية.

أَمَّا العربُ ورغم إدراكِهم لقناعاتِ الصهاينة التي يربون أجيالَهم عليها، ورغم إدراكِهم بتوجُّـه القوى الاستعمارية الغربية نحو بلدانهم وشعوبهم، خُصُوصاً بعد أن أشهرت الشعوبُ الأُخرى قوةَ الردع في وجهِ هذه القوى، ومع كُـلِّ ذلك قَبِلَ العربُ بتكبيلِ أنفسهم طواعيةً؛ انتظارًا للمصير المحتومِ القادم من قوى الشر الاستعمارية ليفتكَ بهم؛ وليحوِّلَ بلدانَهم إلى حقول تجاربَ تباد فيها شعوبُها، شعبًا تلوَ الآخر، وكُــلٌّ ينتظرُ دورَه، وكُــلٌّ يعتقدُ أنه غيرُ معنيٍّ بما جرى ويجري لغيره من الشعوب، وإن لم يكن الفاصلُ الجغرافي سوى جِدارٍ إسمنتي بعَرض 30 سم، أَو بوابة حديدية، وكُــلٌّ يدركُ أن المسألةَ مسألةُ وقتٍ فقط، ليصلَ الدورُ إلى الجميع!

ومن أعد واستعد من الشعوب الأُخرى، لمواجهة قوى الشر الاستعمارية، لم يكن لديهم من المعلومات المؤكَّـدة ما يكشفُ لهم كافةَ التفاصيل عن حقيقة نوايا وتوجُّـهات تلك القوى، وما يجبُ عليهم عملُه لمواجهتها، كما هو الحالُ عند العرب، وما يتوافرُ لهم من معلومات تفصيلية مؤكَّـدة عن سببِ عداوة أعدائهم، وعن نفسياتهم، وعن كيفيةِ الإعداد والاستعداد لمواجهتهم؛ فالله -سُبحانَه وتعالى- قد بيّنَ سببَ العِداء بشكل واضح لا لَبْسَ فيه ولا غموض، وهذا السببُ هو دينُ الأُمَّــة، وليس شيئاً آخرَ؛ فقال عَزَّ من قائلٍ: ﴿وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ﴾ وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ﴾ وقال تعالى في مجال الاستعداد ﴿وَأَعِدُّوا۟ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ﴾.

وواضحٌ جِـدًّا من الآية الكريمة الآمرة بالإعداد، أن اللهَ -سُبحانَه وتعالى- قد اعتبر أعداءَ الأُمَّــة أعداءً له في المقام الأول ﴿عَدُوَّ اللَّهِ﴾ ومن ثَمَّ فالأصلُ أن يعيَ العرب أنه لن يفلحَ مَن عاداهم؛ لأَنَّهم بمعية الله -سُبحانَه وتعالى- ﴿عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ﴾ فالله تعالى في صَفِّهم، ولن يخذلَهم، وهو فوقَ ذلك لم يكلفْهم ما لا يطيقون؛ فما عليهم إلا الأخذُ بالأسباب ﴿مَا اسْتَطَعْتُم﴾ وقال تعالى ﴿الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ﴾ صدق اللهُ العليُّ العظيم.

وقد أوضح الشهيدُ القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي -رِضْـوَانُ اللهِ عَلَيْـهِ- بشكل مفصَّلٍ وجليٍّ في دروس من هدي القرآن الكريم، وفي شرحه لهذه الآية تحديدًا من سورة محمد، أن مصيرَ مؤامرات الأعداء وتهديداتهم ومخطّطاتهم، هو الضياعُ والخُسران، لكن -ومع كُـلّ ما تضمنته الآيات الكريمة من دلالات واضحة- ذهب حكامُ الشعوب العربية باتّجاه آخرَ خلافًا للتحذيرات والتنبيهات القرآنية، ذهبوا باتّجاه مولاة أعداء الله وأعداء شعوبهم وأمتهم، تحتَ عناوين التطبيع، والشراكة والتحالف الاستراتيجي، وغيرها من المصطلحات، التي مكَّنت القوى الاستعماريةَ من تكريسِ وجودها العسكري في نطاقٍ واسعٍ من جغرافيا الأُمَّــة العربية، وهو يُعَدُّ –واقعًا- احتلالًا عسكريًّا للبلدان التي تتواجدُ فيها قواتٌ عسكرية لهذه القوى.

ويُستثنَى من الواقع المرير لشعوبِ الأُمَّــة العربية شعبُ الإيمَـان والحكمة، حَيثُ أثمر تحَرُّكُ الشهيدِ القائد وجهودُهُ الكبيرة، وقد تجسَّدت هذه الثمرةُ في نهوضِ الشعب اليمني لتحريرِ أرضِهِ من دنس الغزاة الأمريكان، وهو يسهمُ اليوم بشكل فعَّالٍ مع ثُلَّةٍ قليلةٍ من شُعُوبِ الأُمَّــة العربية والإسلامية في مواجَهة أعداء الأُمَّــة، ونصرة لمظلومية أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزةَ، وكل الأراضي الفلسطينية المحتلّة؛ أما الكَثْرِةُ مع الأسف الشديد من شعوب الأُمَّــة العربية وحكامها، فقد ارتضوا لأنفسهم الامتثالَ لمخطّطات القوى الاستعمارية الغربية؛ انتظارًا لتجسيد فكرة الإبادة البشرية المالتوسية، التي تنفِّذُها هذه القوى الإجراميةُ؛ فما هي هذه الفكرةُ ومَن هو صاحبُها؟

تعودُ فكرةُ الإبادة البشرية إلى ما ورد في نظرية توماس مالتوس في كتابِه حول السكان، ومشكلة النمو السكاني المتسارع مقارنة مع نمو الموارد الغذائية، حَيثُ قدَّم مالتوس في نظريته حلولًا ذاتِ نزعةٍ إجرامية وحشية، لمشكلة الزيادة السكانية، تتمثل هذه الحلول في الحروبِ والفيضانات والكوارث والأوبئة، وهذه النظرةُ وما تضمَّنته من أفكار تجسِّدُ القيمَ المرتبطة بعقيدةِ القائل بها، والقائمين من بعده على تنفيذها بصورٍ وأشكال متعددة؛ فمن هو توماس مالتوس؟ وكيف طَوَّرَ أنصارُه من بعدِه أساليبَ تنفيذ نظريته ضد البشرية؟

توماس روبرت مالتوس وُلِدَ عام 1766م، في إنجلترا، ودرس اللاهوت في جامعة كمبردج، وتدرَّجَ إلى أن أصبح سنة 1798م كاهناً بكنيسة إنجلترا وعُيِّنَ 1805م أُستاذاً للتاريخ العام، والسياسة، والتجارة والتمويل في كلية شرق الهند الجديدة، بالقرب من لندن، وظل كذلك حتى هلاكِه سنة 1834م.

 

خلاصةُ نظرية مالتوس:

وَفْــقاً لعدد من الدراسات الاقتصادية والاجتماعية، تتلخَّصُ نظريةُ مالتوس في عِلم السكان، التي نشرها سنة 1798م في أن (قوةَ السكان في التكاثر أعظمُ من قوة الأرض في إنتاج الغذاء؛ فالبشر يتزايدون كُـلَّ خمسة وعشرين عاماً بحسب متتالية هندسية (10-20-40-80-160-...) في الوقت الذي يتزايدُ فيه الإنتاجُ الغذائي وفْــقَ متتالية حسابية فقط (10-20-30-40-50-...) وورد ضمن النظرية (ولمَّـا كان الإنسان لا يستطيعُ الحياةَ دون غذاء، فَــإنَّ هاتين القوتين غيرُ المتساويتين في النمو، لا بد لهما من موانعَ تدفعُ بهما إلى التكافؤ؛ وبما يعني تقليلَ نسبة التزايد السكاني؛ لتتعادل مع نسبة الإنتاج الغذائي).

وهذه الموانع -وَفْـقًا للنظرية- عواملُ سلبيةٌ أَو إيجابية، تحول بين الناس وبين التناسل؛ فالعوامل السلبية الوقائية تتمثل في عدم الزواج؛ بسَببِ الفقر أَو غيره من الأسباب، واستخدام وسائل منع الحمل، وبالرذيلة (العلاقات الجنسية خارج نطاق الزوجية والعلاقات غير الطبيعية كالشذوذ الجنسي) وهو ما تتزعَّـــمُ الإدارة الأمريكية الترويجَ له اليوم تحت مسمى (المِثْلَية)، وهي تعمل على الترويج لهذا المنكر في الشعوب العربية؛ بوصفه أحدَ أهمِّ مظاهر الحريات الشخصية!

ويأتي دورُ العوامل الإيجابية في حال فشل العوامل السلبية في حفظ التوازن بين السكان والغذاء، ووَفْــقًا للنظرية ستتكفل الطبيعة بقتل المواليد الجدد؛ بسَببِ الأمراض، والمجاعات، والحروب، وتتضمن النظرية نصائحَ متعددةً للحكومات، منها خفضُ أُجُور العمال؛ حتى لا يتمكّنوا من الزواج المبكّر أَو إنجاب عدد أكبر من الأطفال، وكذلك عدم الإنفاق على العاطلين عن العمل؛ حتى لا يتحولوا إلى آكلين عديمي الفائدة!

 

تعديلُ فكرة الإبادة للبشرية:

وَفْــقًا لما ذهب إليه عددٌ من الكُتَّاب؛ فَــإنَّ أنصارَ نظرية مالتوس راجعوا ما ورد فيها من أفكار حول إبادة البشرية، ولم تخرج مراجعتُهم للنظرية عن الموافقة على المبادئ التي وضعها مالتوس، غير أن من يسمون بالمالتوسيين الجدد، ومنهم الباحث الفرنسي فرانسيس بلاس، والأمريكي تشارلس نوروتون، يرَون ضرورةَ وضع قيود على الزواج، من خلال منع الحمل لمواجهة الخصوبة الطبيعية العمياء (غير الموجَّهة) ومن الحلول التي نادى بها أنصارُ النظرية الإبادةُ الجماعيةُ التي تسبِّبُها الحروب.

وفي المقابل أكّـد المعارضون للمالتوسية، أن الوقائع الاقتصادية والتقنية، التي شهدها العالَــمُ مثّلت رَدًّا مُهِمًّا على نظرية مالتوس، حَيثُ ترافق مع النمو السكاني تطوُّرُ تقنيات الزراعة، الذي ترتب عليه نموٌّ كبيرٌ في معدلات الإنتاج الزراعي، تحديدًا في العديد من البلدان، التي تشهد نمواً سكانياً مضطرداً.

وحديثًا وفي محاضراتِه الرمضانية تناول السيدُ القائدُ/ عبدالملك بدر الدين الحوثي مسألةَ تهيئة الله -سبحانَه وتعالى- الأرضَ للإنسان وما أودع فيها من مخزونٍ غذائي كبير ومتعدد، يمكن للإنسان تحصيلُه بالسعي في استصلاح الأرض التي ستجودُ بالتأكيد بما أودعه اللهُ فيها من خيرات، سواء في باطنها أَو على سطحها، وفي هذه المحاضرات ما يدحض كُـلَّ ما ورد في نظرية مالتوس وأنصارِه من بعده من افتراءات.

ويؤكّـد بعضُ الكُتَّابَ أن (لعنةَ مالتوس بقيت تتردّدُ في دورات الصراع بين الشمال الغني والجنوب الفقير على كوكب الأرض، وفي سياساتِ الأنظمة النازية والفاشية والشيوعية والرأسمالية؛ فكل هذه الأنظمة قامت بممارسات الإبادة الجماعية للشعوب، وفي وقائعَ باتت من الأحداث الراسخة في تاريخ البشرية عبرَ حربَين عالميتين وعشرات الحملات الاستعمارية التي قادتها القوى الاستعماريةُ الغربية) والمؤكَّـد أن النصيبَ الأوفرَ من حصاد الإبادة الجماعية لتلك الحملات الاستعمارية كان من نصيبِ الشعوب العربية، فقد أبادت تلك القوى ملايينَ من سكان الشعوب العربية في الجرائر وفلسطين وليبيا والعراق والسودان واليمن وغيرها من الشعوب العربية، ولا تزالُ القوى الاستعماريةُ وإلى اليوم ترتكِبُ بحَقِّ الشعوب العربية جرائمَ إبادة جماعية تحت عناوينَ وذرائعَ متعددةٍ لعل أبرزها ذريعة الإرهاب الذي فصَّلَ القولَ حولها الشهيدُ القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي -رِضْـوَانُ اللهِ عَلَيْـهِ-.

 

أُورُوبا والمالتوسية:

سبَقَ للدول الاستعمارية الغربية الترويجُ لفكرةٍ مفادُها: أنَّ سببَ الأزمة يكمُنُ في عدم قيام الحكومات في العالم الثالث بما هوَ مطلوبٌ منها؛ كي تُصْلِحَ واقعَها الزراعي، وروَّجَت لفكرةٍ أُخرى مفادُها: أنَّ سببَ الأزمة هو الاستهلاكُ لدى الشعوب الفقيرة، ولدى شعوب الدول الناهضة، ونَسَبَ البعضُ إلى المستشارة الألمانية السابقة، أنجيلا ميركل، أنها أرجعت أسبابَ ارتفاع أسعار الغذاء إلى السياسات الزراعية السيئة، وتغيّر العادات الغذائية في البلدان النامية، وأن تلك العادات مسؤولة أَسَاساً عن ارتفاع أسعار الغذاء، وأكّـدت ميركل أنَّ من يسافر إلى الهندِ سيلاحظ أنَّ النقاش الرئيسي يدورُ حول الوجبة الثانية؛ فالناسُ باتوا يأكلون مرتين في اليوم، وَإذَا كانَ ثلثُ الشعب الهندي البالغ تعدادُه مليارَ نسمة يفعلُ ذلك؛ فالثلث عددهم 330 مليون نسمة؛ فإذا استهلكوا فجأةً طعاماً يعادل مِثْلَي ما كانوا يستهلكونه، فَــإنَّ هذا سينعكس علينا! وَإذَا بدأ 100 مليون صيني في شرب الحليب أَيْـضاً، فَــإنَّ حصص الحليب لدينا ستقلّ!

 

أمريكا المالتوسية:

أصدر مجلس الأمن القومي للولايات المتحدة -وهو أعلى هيئة لصُنع القرار في السياسة الخارجية للإدارة الأمريكية- في 10 ديسمبر 1974م، وثيقةً سريةً بعنوان مذكرة الأمن القومي (NSSM-200) والتي تسمى أَيْـضاً بتقرير كيسنجر، كان موضوعه (آثار النمو السكاني في جميع أنحاء العالم على الأمن الأمريكي والمصالح الخارجية) هذه الوثيقة التي نُشرت بعد وقتٍ قصير من المؤتمر الدولي الرئيسي للسكان في بوخارست، كانت نتيجة للتعاون بين وكالة المخابرات المركزية (CIA)، ووكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية (USAID)، ووزارات الخارجية والدفاع والزراعة، وقد تم نشرُه للجمهور عندما رُفِعَت السريةُ عنه ونقله إلى الأرشيف الوطني الأمريكي في عام 1990م.

ويتجسَّدُ الهدفُ الأَسَاسيُّ من هذا التقرير في رسم خُطَّةٍ للحكومة الأمريكية لتقليلِ عدد السكان؛ مِن أجلِ الوصول إلى المواد الخام والموارد الهامة في البلدان الأُخرى، خَاصَّةً الأقلَّ نموًّا؛ لتبقَى الولايات المتحدة قويةً، وورد في التقرير ما نصُّه (سيتطلَّبُ الاقتصادُ الأمريكي كمياتٍ كبيرةً ومتزايدة من المعادن من الخارج، خَاصَّةً من الدول الأقل نموًّا، هذه الحقيقة تعطي الولايات المتحدة اهتماماً متزايدًا بالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي لتلك الدول، ويمكن أن يؤديَ تقليلُ الضغوط السكانية، من خلال انخفاض معدلات المواليد وتقليل عدد السكان إلى زيادة احتمالات هذا الاستقرار، بناءً على هذا تصبحُ سياسةُ تقليل السكان ذاتِ صلة بإمدَادات الموارد والمصالح الاقتصادية للولايات المتحدة بشكل مباشر).

وفي تحليل تفصيلي لذلك التقرير أشار البعضُ إلى عدد من العوامل التي تضمنها، والتي تمثل إشكاليةً من وجهة نظر مُعِدِّي التقرير، يمكن أن تُعِيقَ التدفُّقَ السلسَ للمواد الخام والموارد الطبيعية الهامة للولايات المتحدة من الدول الأقل نموًّا، وعلى رأس تلك العوائق التي تضمنها التقرير، أنه إذَا كان عدد الشباب المناهضين للإمبريالية كبيرًا فسوف تصعُبُ السيطرةُ عليهم؛ لذلك لا بُـدَّ من تقليل عددهم، وقد حدّد التقرير 13 دولة بالاسم وتحت عنوان (التركيز على الدول الرئيسية) ويتضمن هذا العنوان ضرورةَ العمل على تركُّزِ المساعدة في تقليل النمو السكاني في هذه البلدان وهي: (الهند، بنغلاديش، باكستان، نيجيريا، المكسيك، إندونيسيا، البرازيل، الفلبين، تايلاند، مصر، تركيا، إثيوبيا، وكولومبيا).

وليس مستبعَدًا أبدًا تخطيطُ القوى الاستعمارية الغربية وعلى رأسها الإدارة الأمريكية، لخفض عدد سكان مصر وتركيا وإثيوبيا من خلال حروب تُعِدُّ هذه القوى لإشعالها قريبًا بين مصر وإثيوبيا، والسببُ الظاهرُ سيكون سَدَّ النهضة، ودفاع كُـلٍّ من البلدَين عن حقوقه المائية في مياه نهر النيل، والمسألة مسألة وقت فقط، ولا يُستبعَدُ أَيْـضاً إشعالُ القوى الاستعمارية الغربية حربًا أُخرى بين مصر وتركيا، وسيكون السبب الظاهر حقوق التنقيب عن الثروات في البحر المتوسط، والسبب الخفي الذي يمثل هدفًا أمريكيًّا غربيًّا تسعى لتحقيقه القوى الاستعمارية الغربية المالتوسية، هو القضاء على العدد الهائل لسكان هذه الدول؛ فمصر وتركيا بلدان كبيران ومهمان وعدد سكان كُـلٍّ منهما كبير ومؤثر ومقلق للإدارة الأمريكية والقوى الغربية الأُخرى، وإن كانت تنظر إلى سكان هذين البلدين وجيشَيهما بأنهم عبارةٌ عن ذخيرة مركومة في المخازن وغير مستخدَمة، خُصُوصاً بعد التأثيرات الواضحة لحربها الناعمة على شبابهما، لكنها تخشى أن يأتيَ في يوم ما مَن يفتح هذه المخازن ويوجِّهُ ما بداخلها من ذخيرة إلى صدرِ ورأسِ هذه القوى الاستعمارية.

 ولذلك لن تتردّدَ أبدًا القوى الاستعمارية المالتوسية في تدمير جيوش هذه البلدان ومقومات قوتها، وتشعل اقتتالًا بينيًّا بين شعوبها، كما حصل سابقًا في إثيوبيا، وكما هو حاصل اليوم في السودان وليبيا وغيرها من البلدان العربية، وتكون النتيجة النهائية تدمير القوى الاستعمارية المالتوسية لهذه الدول، ولن تقبلَ هذه القوى بأقلَّ من هذه النتيجة، وهي تعتمد الهدوء والتروِّيَ لتنفيذ خططها، وتحقيق أهدافها، وهو ما لم يدركه العربُ والمسلمون، ولم يتعظوا مما قدّمه التاريخُ القريب والبعيد من دروس وعبر، بل لم يستوعبوا الإنذارَ الدائمَ الذي قدّمه ولا يزالُ يقدِّمُه القرآنُ الكريم، حول سبب عداء واستهداف القوى الاستعمارية الغربية، والمتمثل في دِين الأُمَّــة كما ذكرنا آنفًا، ومع ذلك لا يزالُ الحكامُ العربُ والمسلمون يتعامَون عن أهداف هذه القوى رَغْمَ وضوحها.

وَورد أَيْـضاً في تقريرِ كسينجر، وكما أوضح التحليل المفصَّل ما نَصُّه (يجبُ أن يكونَ تخفيضُ عدد السكان الأولويةَ القُصوى للسياسة الخارجية الأمريكية تجاه العالم الثالث عامة، وجعل عمليات التعقيم (العُقم) الجماعي اللاإرادي وتحديد النسل شرطًا أَسَاسيًّا لمساعدة الولايات المتحدة لهذه البلدان) كما أكّـد التقريرُ بشكل محدّد وواضح أن الولايات المتحدة عليها عـدمُ الإعلان عن الأنشطة التي تقوم بها حكومتُها لتقليل عدد السكان، وأن تقوم باستخدام المنظمات غير الحكومية المختلفة، على وجه التحديد مؤسّسة باثفايندر والمؤسّسة الدولية لتنظيم الأسرة IPPF)، ومن خلال الاعتماد على الوكالات المتعددة الأطراف، وخَاصَّةً صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية الذي لديه بالفعل مشروعاتٌ في أكثرَ من 80 دولةً؛ للحد من عدد السكان على نطاق أوسعَ، مع زيادة المساهمات الأمريكية لهذه الجهات حتى تقومَ بمهامها على أكمل وجه).

وهنا يجب أن نفهمَ الأهداف الحقيقيَّةَ لإنشاء المجالس العليا للسكان في البلدان العربية، ومنها المجلس الأعلى للسكان في بلادنا؛ فأهداف هذه المجالس تنحصِرُ في تمكين الإدارة الأمريكيةِ من تجسيد أهدافها التي تضمنها تقرير كسنجر وذلك من خلال هذه المجالس بالتنسيق مع صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية المموِّل لأنشطتها!

 

تطرُّفُ المالتوسية في نُسختها المعدَّلة:

في تناولات متعدِّدةٍ أشار البعضُ إلى ما ورد في كتاب الدكتور جيه كولمان الذي نُشر عام 1992م بعنوان (العالم 2000، مخطّط للإبادة الجماعية العالمية) ومن ذلك ما ورد في صفحته الرابعة ونَصُّه (إننا نشهدُ أَيْـضاً الأوبئةَ الكبرى لعام 1987-2000م في شكل الإيدز، الهربس، الكوليرا، الجدري، السُّل، ونعلم أن الفيروس الذي يسببه مصطنع، وأن التجارب الأولى أجريت في إفريقيا على حدود سيراليون ونيجيريا).

ونقل البعضُ عن تيد تورنر -وهو رجلُ أعمال يمتلك العديد من وسائل الإعلام، مثل، استوديوهات يونيفيرسال، وقناة CNN- قوله في مقابلة مع مجلة أودوبون عام 2008، (سيكون إجمالي خفضِ عدد سكان العالم من 250 إلى 300 مليون شخص في عام 2025م؛ أي انخفاض بنسبة 95٪ عن المستويات الحالية، وهذا سيكون مثاليًّا) وفي يناير عام 2016، نشر موقع الأخبار Your News Wire مقالًا بعنوان (بيل غيتس يعترف بأن اللقاحات مصممة بحيث يمكن للحكومات تقليل عدد السكان) ويضيف تأكيد غيتس أن المنطق الذي يؤمن به هو (الصحة = الموارد ÷ الناس) ولأن الموارد ثابتة نسبيًّا؛ فَــإنَّ المنطقَ يقتضي خفضَ عدد السكان.

وأورد البعض مقتطفات من كتاب (تخطيط النخب العالمية لإزالة ملايين الناس من العالم) لمؤلفه تريسي سمارت، المنشور عام 2016م ومن ذلك (تهدف خطة النخب العالمية إلى تخفيض عدد سكان العالم بمقدار 4 مليارات قبل عام 2050م؛ لذا كان جدول أعمال النخبة العالمية هو إحداث تدمير للأكلة عديمي الفائدة، من خلال المجاعة والأمراض والحرب البيولوجية (الإيدز وأنفلونزا الخنازير) والمواد الكيميائية والكائنات المعدَّلة وراثيًّا، والمضافات الغذائية والمياه الملوثة، والأدوية والتطعيمات، والهواء السام الملوَّث، والمبيدات الحشرية، والإشعاع، لتنفيذ “الحل النهائي” لإخلاء 4-5 مليار شخص من الأرض، وأنه بلا شك ستستغلُّ النُّخبةُ في العالم الصناعات والتكنولوجيا الحيوية وتكنولوجيا النانو الناشئة حديثًا لخلقِ فيروس “سلاح حيوي” فائقٍ يخلُقُ جائحةَ “قتل عالمي” للوصول إلى هدفِهم بسرعة).

ويبدو أن فيروسَ (كورونا) مثَّلَ تجربةً أوليةً لنموذج الإبادة البشرية عن طريق القتل بهذا السلاح الحيوي، وأن ما يحدث اليوم في جغرافيا غزة، رفح، النصيرات نموذجٌ لتجسيدِ الفكرة المالتوسية للإبادة البشرية باستعمال السلاحِ التقليدي في نُسخته المطوَّرة شديدةِ الفتك والتدمير، ويعد تواجُدُ القوى الاستعمارية الغربية عسكريًّا وعلى رأسها الأمريكية في المنطقة العربية نذيرَ شؤم على شعوبها، تحديدًا تلك التي تتواجد ُعلى أراضيها وفي مياهها القواعدُ العسكرية الأمريكية، وما لم تبادِرْ هذه الشعوبُ من الآن لطردِ المحتلّين، رَغْمَ أنها قد تأخَّرت كَثيراً، فَــإنَّها إنْ لم تفعلْ قد لا تَــصْــحُ أبدًا؛ لأَنَّها ستكون قد ذُبحت من الوريد إلى الوريد، وحينَها سيُعَدُّ ما حصل في غزةَ هَــيِّــنًا مقارنةً بما هو متوقَّعٌ أن يحصلَ لها؛ باعتبَار أن غزةَ في حالة يقظة وانتباه ومواجَهة، أمَّا الشعوبُ العربيةُ الأُخرى، التي تتواجدُ على أراضيها القواعدُ العسكرية الأمريكية وغيرُها من القوات الغربية المالتوسية؛ فهذه الشعوبُ في حالة سُباتٍ طويل، ومن السهل جِـدًّا أن ينقَضَّ عليها المحتلّ، ويصيبَها مباشرةً في مقتل، وكيف لا يمكِنُه ذلك وهو في عُقرِ دارِها، ويتأبَّطُ القناعةَ بأحقيتِه في اغتيالِها؟!

الكاتب: عبدالرحمن المختار

المصدر: المسيرة

اخترنا لك

1445/10/12

ما وراء دعوات تقديم "قربان الفصح" داخل المسجد الأقصى؟!

1445/10/11

إنفوجرافيك أهم ما ورد في كلمة السيد القائد خلال تدشين الدورات الصيفية 1445

1445/10/09

السيد القائد: استهدفنا 98 سفينة ونؤكد للأمريكي والبريطاني أنه لا يمكن لأحد أن يوقف عملياتنا المساندة لغزة والحل هو وقف العدوان وإنهاء الحصار على القطاع

1445/09/26

هي الأكبر في المنطقة.. مسيرة جماهيرية في العاصمة صنعاء إحياء ليوم القدس العالمي 

1445/09/25

القضية الفلسطينية لا تقبل المساومة لأن على رأسها المسجد الأقصى الشريف وثابتون شعبياً ورسمياً على موقفنا الإيماني الديني المبدئي الإنساني الأخلاقي بنصرة الشعب الفلسطيني

1445/09/18

السيد القائد للأمريكي: زمن السيطرة والاستعمار وإخضاع الشعوب قد ولّى وانتهى.. وللصهاينة: لا تفرحوا أنتم على طريق الزوال الحتمي

1445/09/04

بعد استهداف 73 سفينة.. السيد القائد يعلن منع السفن المرتبطة بالعدو الإسرائيلي من العبور من المحيط الهندي باتجاه رأس الرجاء الصالح

1445/08/19

السيد القائد: لدينا مفاجآت للأعداء فوق ما يتوقعه العدو والصديق وستأتي فاعلة ومؤثرة

1445/07/27

السيد القائد: عملياتنا وضرباتنا ومظاهراتنا مستمرة ومسارنا هو التصعيد طالما تفاقمت المأساة الإنسانية في غزة واستمر الظلم والقتل الجماعي والحصار

1445/07/17

الإمارات تدعم الكيان الصهيوني

1445/07/14

كُلُّ السِّر في القائد

1445/07/06

السيد القائد يصف التصنيف الأمريكي بالمضحك ويؤكد على ضرورة أن يكون لأهل غزة ممر مائي لوصول ما يحتاجونه عبر البحر