الأبواق أشكال وتغيير وتجديد والنتيجة واحدة 2020-07-25
الأبواق أشكال وتغيير وتجديد والنتيجة واحدة

يظهر البعض اليوم إما بمقاطع فديو أو بمنشورات أو غيرها من الوسائل والأساليب وقد بدل اللون كالحرباء تماما لتمويه والخداع والتضليل وهذا البعض ما يجمعهم كلهم هو أنهم أبواق وأدوات تطبيل وتضليل والكل الذي بدل فيه البعض موقعه هم عدو لليمن والشعب اليمني في اليوم الأول الذي صحا فيه الشعب على سماع خبر قصف حي بني حوات شرق العاصمة صنعاء والمفاجأة هي القصف الذي ارتكب مجزرة مروعة بحق ثمان أسر لأنه استهدف حياً سكنياً واستهدف مجمعاً سكنياً هكذا من دون مقدمات ولا أحد في اليمن ولا في العالم كله كان قد سمع بأن اليمن له ما يمكن أن يجعله يتصور أنه يمكن أن يحصل عدوان على اليمن أو تشن عليه حرب كونية لأكثر من18 دولة وبطرق همجية وبربرية وفوضوية وبشعة وفضيعة ومتوحشة إلى أبعد الحدود..

اليمنيون كانوا في حوار في عاصمتهم صنعاء وبرعاية الأمم المتحدة ومبعوثها كان موجود هناك وعلى وشك الانتهاء أو أنه لولا أن طرفاً من بين الفرقاء كان هو الذي ينتظر الرياض ويعرقل التوقيع على ما كان قد تم الاتفاق عليه من جميع الأطراف حتى هذا الطرف المعرقل لكن لأنه لم يكن له قرار لم يوقع حتى يأتيه الأمر أو كان ينتظر الغدر الذي حصل وفاجأ ليس اليمنيين بل العالم كله كما سبق القول..

اليوم أولئك الذين فرحوا بالتحالف وشكروا التحالف وطبلوا للتحالف وبرروا الكثير من الجرائم والمجازر المروعة بحق المدنيين الأبرياء وبحق الأطفال والنساء وبحق صالات الأفراح ومناسبات العزاء نساء ورجال و..و..إلخ

لأنه يصعب الحديث عن تلك المجازر والجرائم المرتكبة لكثرتها.

لكن والغريب هو أن ترى أن كل أولئك المسكونين بالأحقاد والضغائن والقابعين في ظلمات الجاهلية والغارقين في وحل العصبية والعنصرية وكل تلك الرذائل هؤلاء مكراً وخبثاً وخداعاً وكيداً انقلبوا على أنفسهم وبدلوا مواقعهم فقط وصرنا نراهم أشكال تبدو متباينة..

شكل بقي بوقاً للتحالف كما هو

وشكل لايزال يرجو من التحالف لكن يعتب عليه بأدب واحترام

وشكل يهاجم الإمارات وينتقدها ولايزال يطبل للسعودي وللتحالف الذي فيه الإمارات..!!

وشكل عكس السابق ينتقد النظام السعودي ويطبل للإمارات وللتحالف الذي فيه السعودي..!!

وشكل ينتقد التحالف وهو إما في حضن السعودي أو في حضن الإماراتي ويطبل للشرعية ويتباكى عليها وهي التي اتخذها التحالف كشماعة وذريعة وسبب للعدوان على اليمن أرضاً وإنساناً

وشكل ينتقد التحالف والنظام السعودي والإماراتي ويطبل لتركيا

أو هو كما يقول مستعد أن يقبل بأي دولة أو حتى بالشيطان نفسه لكن يجي يخلصه من الحوثي كما يقولون أو كما يفعل (شكل) من الحوثي ومن التحالف وهو الذي كان يبرر بنفس هذا الكلام خيانته ويقول في قبوله ليس فقط بالتحالف وكل دول التحالف بل ويشكر سلمان بعد مجزرة مروعة ويشكر التحالف بعد مسلسل جرائم ومجازرالتحالف

ويبرر كل مجزرة وجريمة ويغطي عليها ويبرر العدوان والحصار وساهم في العدوان والحصار وطبل لنقل البنك المركزي من صنعاء وطبل لكل الإجراءات في جانب الحرب الاقتصادية وهو اليوم يرتمي في حضن التركي تجد له قيادات في حضن السعودي مثل الإخوان لكن لأنهم يمنحون أنفسهم حق المبرر والمعاذير ولاينطلقون من قاعدة مبدأية فهم يتقبلون واقع التلون والتناقض في المواقف والأقوال

وشكل لا يبدو عليك جديداً لست أخواني ولا أطبل للسعودي ولا للإماراتي ولا للتحالف ويقول أنا لست من هؤلاء كلهم ..!!

ماذا لديك يا من أنت تزعم أنك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء؟!!

ينتقد التحالف والنظام السعودي والإماراتي لكنه يقبل تركيا..!!!

ويقول وأنا داري هذا عيقول وذاك بيقول أنت إخواني أو بتطبل لتركيا ويقسم بالله أنه لا إخواني ولا عفاشي ولا...ولا...

لكن الذي عيجي أو بايجي أو من سيأتي ليخلصني..

ممن يخلصك؟! من فريق ينتمي إلى وطنه!! يمني مثله !!

ومن التحالف!!!! هها يا الله دخل التحالف والنظام السعودي والإماراتي حتى لا يقال أنه..وأنه..

طيب يعني هذا ما قد تعلم من جرائم حرب إبادة وخراب ودمار لليمن وسفك للدم اليمني ونهب ثروات وتدمير آثار وتاريخ وجزر واحتلال وغزو وانتهاكات واختطافات واغتصابات وانفلات وتفجير وعناصر وجماعات مجرمة وضياع للسيادة والأمن والاستقرار وغير ذلك مما صار يحتاج إلى تصانيف ومؤلفات من مجلدات كبيرة وكثيرة لتفصيل خيانة الارتماء وجريمة الارتزاق والسقوط الحقير في حضن التحالف ودوله وآثارها وما جرته على اليمن أرضاً وإنساناً وتاريخاً وحرية واستقلالاً و..و..و..و...و..و.. إلى آخر ما هنالك ..

كل هذه السنين وكل هذا العدوان والحصار بكل ما فيها من جحيم وأهوال سيتحملون وزرها إلى يوم القيامة ما لم يعودوا إلى رشدهم ويتعقلوا إن كانوا سيتوبون توبة صادقة توبة نصوحا..

هؤلاء يريدون أن يتنقلوا من أحضان غزاة إلى أحضان غزاة آخرين..!!

ليس أن تكون توبته واعترافه بفضاعة ما جناه واقترفه في حق وطنه وشعبه وأهله وناسه هي بالرجوع إلى الصواب وهو ما دام وقد عرف ولو مؤخراً أن التحالف احتلال وأن النظام السعودي والإماراتي احتلال وخراب ودمار وإجرام إذن يكفي تدخل خارجي من هذا النوع المجرم والشيطاني الخبيث كفى حرب إبادة كفى إجرام وانتهاكات واختطافات واغتصابات وانفلات أمني و..و..إلخ

يكفي تدخلات خارجية تضر ولاتنفع تفرق ولاتجمع وتمزق ولاترقع

تثير العدوات والصراعات من كل نوع وتشحن وتحرض ولا تريد لليمن وأهله إلا الشر المستطير والإجرام المتوحش ونهبه وسرقة ثرواته وتحريض اليمنيين ضد بعضهم أو استدعاء الخارج الشرير لمزيد من المعاناة وكما قلت الانتقال من حضن إلى حضن آخر والنتيجة هي النتيجة والبلوى هي البلوى والواقع المؤلم والمحزن هو ذاته هذا ليس هو الموقف الصحيح ولاهو المعقول والمنطقي والمقبول..

يكفي ارتزاق وخيانة على حساب وطن مكلوم وشعب مجروح ومعاناة ومآسي هذا خداع للنفس وللآخرين إن كان هذا الشخص لايرتبط كما يدعي ويستحيل أن يكون كذلك لكن لنحمل البعض على ما زعم لكن قراره بالارتماء في حضن آخر خارجي قرار لايختلف عمن سبقه بسنوات وقد رأيت أثر ذلك القرار على مدى أكثر من خمسة أعوام فكيف تلجأ إلى نفس الخطأ لتقترفه ولديك تجربة مريرة ودرس وعبرة..

لكن حين تجده يحمل نغمة التعصب المناطقي أو المذهبي أو الحزبي والسياسي أو الفئوي العرقي أو أي نوع من أنواع العصبيات الجاهلية ويقدم لك كلام أو مقاطع يستهدف بها نفس المكون الذي استهدفه السابقون الذين ارتموا في أحضان التحالف الأمريكي السعودي ونفس المكون الذي استهدفه التحالف الأمريكي السعودي ولايزال كل ذلك اللفيف وتلك الطغمة تستهدفه فهذا هو بوق تابع لكل تلك القاذورات لكنه إما بدل جلده كالحية والثعبان أو انتقل من موقع إلى موقع ومن حضن إلى حضن آخر وتلون بلون المكان والموقع والحضن الجديد فقط

وإلا فهو لايزال هو في الخندق الموحل المليء بالقاذورات والجثث والأشلاء والدماء وإنما غير ما غير ؛ لخداع وتضليل البعض الذي لا يزال قابلا لمثل هذه الأساليب الملتوية والطرق الماكرة والخبيثة ( إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (١٧)'وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (١٨) [سورة النساء]

سلسلة المقالات

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية

استبيان

آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟

الاجابة بـ نعم 87 %

الاجابة بـ لا 87 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (الحج:27)

الحج عبادة مهمة، لها علاقتها الكبيرة بوحدة الأمة، لها علاقتها الكبيرة بتأهيل الأمة لمواجهة أعدائها من اليهود والنصارى. #الشهيد_القائد

أن يعظم الله في نفسك، أن تزداد شعورًا بالخشوع لله، بالخضوع لله، بالتضاؤل أمام الله سبحانه وتعالى، أن تصغر دائمًا عند نفسك. #السيد_القائد

إذا لم يسيطر العدو على فكرنا وروحنا وثقافتنا وإرادتنا فإنه لن يستطيع أن يسيطر على أرضنا وسيادتنا واستقلالنا. #السيد_القائد

الحج في أول عملية لإعادته إلى حج إسلامي إنما كان يوم أرسل الرسول (صلوات الله عليه وعلى آله) علي بن أبي طالب (صلوات الله عليه) ليعلن البراءة من المشركين بتلك العشر الآيات الأولى من سورة براءة. #الشهيد_القائد