للاطلاع على ملف المناسبة اضغط هنا

للاطلاع على ملف المناسبة اضغط هنا

موقف الوهابية من الشعار مصالح متشابكة مع أمريكا 2020-03-23
موقف الوهابية من الشعار   مصالح متشابكة مع أمريكا

شبكة الفرقان الثقافية 

وفي تلك المرحلة يعري الشهيد القائد رضوان الله عليه الوهابية وبالذات حزب الإصلاح حين رأى منهم ذلك الموقف من الشعار والذي استغربه بشده واستنكر موقفهم العدائي الذي يشبه موقف أمريكا وإسرائيل في الانزعاج من الشعار وقد حلل موقفهم ووضع احتمالات كشفت الأيام أنها صحيحة بكلها وفي سياق حديثه عن تأثير الشعار على الأمريكيين قال رضوان الله عليه ( فالشعار هذا أثبت عندما مسحوه, عندما تراه ممسوح هو يشهد - وهو ممسوح - بماذا؟ أنه مؤثر على الأمريكيين, عندما تراهم يخدشوه يشهد بأنه مؤثر على الأمريكيين, أيضاً مؤثر على الوهابيين, مؤثر على الوهابيين أيضاً بشكل كبير, ما ندري كيف سووا حتى أصبحوا هكذا يعني نافرين منِّه, ما كان المحتمل أنهم يتقبلوه ويرفعوا الشعار هذا؟ وأيضاً لم يعد محسوب عليهم وهو ظهر من عند ناس آخرين, لماذا نفروا منه! لماذا حاولوا أن لا يرفعوه! لماذا يحاربوه حتى؟! يحاربوه حرب, ما أدري ماذا معهم من أهداف في هذه. هو يشهد بأنه ما كان يعرف عنهم أنهم باسم دعاة للإسلام, وأنهم أعداء لأعداء الله, وأشياء من هذه, أنها عبارة عن كلام, عبارة عن كلام؛ لأنهم لو كانوا أعداء حقيقيين لأمريكا, أعداء لإسرائيل, أعداء لليهود والنصارى لكان لهم من المواقف أعظم مما لنا, شعارات, مظاهرات, هم الآن في الساحة عبارة عن حزب كبير تحت اسم حزب الإصلاح, حزب كبير, ما باستطاعته أن يكون له مظاهرات؟ مثلما يعملون في لبنان, الشيعة في لبنان, مثلما يعملون الشيعة في إيران, مظاهرات ضد أمريكا, مظاهرات ضد إسرائيل, يكون لهم شعارات يرفعونها, يوزعونها. ولا كلمة ولا موقف, هذا يعني يثير الشك فيهم هم, يثير الشك فيهم هم؛ أو أنهم ليسوا موفقين إلى أنه يكون له موقف مشرف ضد أعداء الله. يثير الشك - أيضاً - في رموزهم أن لهم علاقات, لهم علاقات هذا الذي كشف أخيراً عندما كانوا من بحين يشجعوا أن الشباب.., يأخذوا شباب اليمن يسيروا يقاتلوا في أفغانستان، أيام كان الإتحاد السوفيتي محتل لأفغانستان. وإذا أمريكا هي التي كانت توجه بهذا وتموله, وأخذت تصريح من الرئيس بهذا وغيره, فهي كانت أوامر أمريكية تأتي لهؤلاء وتوجيهات أمريكية وتمويل أمريكي, وعندما أصبح الجهاد ضد أمريكا انتهى الجهاد, وكأنه أقفل باب الجهاد ضد أمريكا, لماذا أما ضد الإتحاد السوفيتي أنه مشروع وضد أمريكا وإسرائيل ما كأن عاده مشروع؟. احتمال الشيء الآخر أنه قد يكونوا مثلاً يحاولوا أن لا يحصل من جانبهم ما يجرح مشاعر أمريكا, ربما يحتاجوا أمريكا, سيحتاجوها في الوصول إلى السلطة, وأشياء من هذه, فلا يحاولوا يجرحوا مشاعرها, معناه إن ما هم حركة دينية، تنطلق لخدمة الإسلام والدفاع عن الإسلام, حركة لها مقاصد أخرى ممكن تضحي بالإسلام من أجل مقاصدها, مثلما حصل في الماضي, في الماضي اتفقوا هم والإشتراكيين أيام كان عاد الحزب الإشتراكي حزب قوي، يسكتوا من مصنع الخمر في عدن, وهم يسكتوا من المعاهد حقتهم. طيب أنت كحركة إسلامية تسكت من مصنع خمر مقابل أن يسكتوا من المعاهد حقتك, هذا يعني ماذا؟ أنك لست حركة إسلامية صحيحة, ولا هو موقف إسلامي هذا, المفروض أن لا تسكت عن هذا المصنع وإن أدى إلى إقفال المعاهد, وإن أدى إلى أن يدرسوا طلابك ومعلميك تحت الأشجار أو في الجروف, وإن أدى مقايضة على مساجد ولو كان على مساجد, تكون أنت بين خيار أن المصنع هذا إذا أقفل تدمر مساجدكم, يقفل على أية حال, والأرض قد جعلها رسول الله (صلوات الله عليه وعلى آله) مسجداً وطهوراً, إذا كان ما هناك استطاعة لحماية المساجد فلو دمرت المساجد ولا أن يبقى مصنع خمر, ما اتخذوا الموقف هذا!. الآن يعملون بجد على محاربة هذا النشاط ومحاربة الشعار هذا, وأحياناً يضاربوا, ما هذا فضحهم؟ هو يفضحهم حقيقة, هو محرج لهم الشعار محرج, مؤثر جداً على مكانتهم وعلى شعبيتهم في البلاد؛ لأن المطوع الذي أمامك قبل قليل يظهر وكأنه داعية للإسلام, وكأنه من المجاهدين في سبيل الله, ويظهر أمامك وكأنه عدو لأعداء الله وإذا هو لا يريد يطلّع كلمة من هذا, وإذا هو يعارض بشدة. هو نفسه يرى إما لكونه لا يريد يجرح مشاعر إسرائيل وأمريكا أو هم يعني غير صادقين في طبالهم الكثير، ولأنه سيحرجه, سيؤدي إلى ماذا؟ إلى إضعاف مكانتهم، ويؤدي إلى أن الناس يرونهم بشكل آخر، يشمئزوا منهم، لماذا أنت تعارض الكلام على أمريكا وإسرائيل واللعنة على اليهود، وأنت تلعن الشيعة في المساجد وعلى المنابر.! لأنهم كانوا يلعنوا الشيعة؟ يلعنوا الشيعة ويحكموا عليهم بأسوء الأحكام. لكن هذا الشعار ما بإمكانهم أن يرفعوه، ومحرج جداً أن ينتشر، يؤثر على مكانتهم؛ لأنهم أصبحوا هم قاعدة عريضة في البلاد، يؤثر على مكانتهم، وبالتالي ما معهم خيار إلا يحاولوا يقولوا: بدعة أحياناً، يضجوا لماذا نرفعه؟ إذاً فهذا أيضاً من بركات الشعار هذا، من بركات الشعار أنه نفعنا، أمام الأمريكيين, هو هذا السفير الأمريكي ضج منه, أمام الوهابيين هم ذولا ضجوا منه.)الشعار سلاح وموقف]
إذن بسبب المصالح سكتوا عن أمريكا بل وانزعجوا من الشعار ولأجلها ضحى الوهابية وحزب الإصلاح بالدين فلم يعودوا أعداء لأمريكا وإسرائيل والغرب الاستعماري لم يعودوا أعداء لمن هم أعداء خطرون على كل الأمة الإسلامية وعلى كل المسلمين في العالم وقد اعتبر الشهيد القائد رضوان الله عليه أن الشعار فضحهم وعراهم ووضعهم أمام واقعهم وحقيقتهم ، وقد ذكر مواقف تتنافى مع العنوان الإسلامي الذي يرفعونه مثل قوله فيما سبق (طيب أنت كحركة إسلامية تسكت من مصنع خمر مقابل أن يسكتوا من المعاهد حقتك, هذا يعني ماذا؟ أنك لست حركة إسلامية صحيحة, ولا هو موقف إسلامي هذا, المفروض أن لا تسكت عن هذا المصنع وإن أدى إلى إقفال المعاهد)
وأثناء الحراك الشعبي والثورة ضد النظام وبعد توقيع حزب الإصلاح على المبادرة الخليجية والتي جعلتهم يقاسمون النظام السلطة ومن أجلها ضحوا بالثورة والثوار وأكلوا حقوق جرحى الثورة بعد ذلك التوقيع كانوا هم الذين يحرصون على طمس الشعار بشكل عجيب وقد أكد هذا الاحتمال الذي طرحه الشهيد القائد رضوان الله عليه حين قال عنهم (احتمال.. الشيء الآخر أنه قد يكونوا مثلاً يحاولوا أن لا يحصل من جانبهم ما يجرح مشاعر أمريكا ، ربما يحتاجوا أمريكا ، سيحتاجوها في الوصول إلى السلطة ، وأشياء من هذه ... ) وهو فعلا ما حصل فمن أجل السلطة وافقوا على عطلة السبت بل لم يتم إقرارها في مجلس النواب إلا بعد أن أخذوا حصتهم من السلطة ومن أجل السلطة تحالفوا مع السعودية والإمارات ضد اليمن ، من أجل السلطة ارتبطوا بالأمريكي الذي أعلن العدوان على اليمن من داخل واشنطن بلسان سعودي لعين وبعد العدوان على اليمن وقصف حي سكني في العاصمة ليلاً وأدى إلى سقوط ضحايا مدنيين أبرياء وأطفال ونساء بعد هذه المجزرة خرج الإصلاح ليصدر بيان تأييد العدوان ويخرجوا في مظاهرة يصرخون فيها بـ ( شكراً ياسلمان) وضحوا بالشعب اليمني بكله وخرج مشايخهم ليفتوا بأن العدوان شرعي وبأمر الله وخرج شيخهم عبدالله صعتر على وسائل الإعلام ليفتي بقتل 24 مليون يمني ومن أجل السلطة ..
فإذن الشهيد القائد رضوان الله عليه كشف عن تلك العلاقة بينهم وبين أمريكا وأنهم كانوا يعملون لصالح مخططاتها ويحاربون في سبيلها ومن أجلها وفي سياق حديثه عن خطر دخول أمريكا وضرورة رفع الصوت بالشعار وترك السكوت قال سلام الله عليه ( هل اليمنيون أثاروا الأمريكيين أن يأتوا؟ ماذا عمل اليمنيون؟ هل عملوا شيئاً يستثير الأمريكيين أن يأتوا؟ أم أن اليمنيين هم من قدموا الجميل للأمريكيين يوم انطلقوا استجابة لدعوة [الزنداني] وأمثاله, الذين خدعوا كثيراً من شباب اليمن أن ينطلقوا للجهاد في سبيل الله في أفغانستان, لجهاد الشيوعية.. والرئيس قالها: [بأن ذلك كان بأمرٍ من أمريكا]. أليس يعني أن ذلك كان خدمة لأمريكا؟ إذاً لماذا أمريكا تعتبر تلك الخدمة أنها ماذا؟ أنها عمل إرهابي، أنه إذاً أنتم منكم إرهابيون، وأنتم كنتم تَدَعُون الإرهابيين يتحركون. هم من أمروا، وعملاؤهم من نفذوا، وأولئك الشباب المساكين هم من خُدعوا، وقد يكون البعض منهم انطلق على أساس - فعلاً - الجهاد في سبيل الله في أفغانستان، وأفغانستان في مواجهة الشيوعية، نقول لهم: لكن انظروا اتضحت الأمور فيما بعد أن ذلك كان بتوجيه من الأمريكيين، إذاً فهو خدمة للأمريكيين ..) خطر دخول أمريكا اليمن ]
وبهذا فضح علاقة ذلك الاتجاه الذي يتحرك في أوساط اليمنيين باسم الدين وذلك الاتجاه السياسي والذي كان على رأسه رأس النظام في ذلك الحين والذي كان يتوجه بتوجيهات أمريكا في تحريك ودعم تلك الجماعات الوهابية التي كانت تحركها قيادات مرتبطة بالأمريكي كتلك القيادات السياسية التي تتظاهر بالوطنية وهي تخدم المشروع الصهيوني وهكذا اتضحت الصورة في أن المخدوع هو أولئك الشباب وبقية أبناء الشعب الذين لايدركون حقيقة الارتباطات لكلا الاتجاهين الذين كانا يتشاركا السلطة في اليمن وكانوا عبارة عن أدوات ومن خلال الاستهداف الذي كانت تتعرض له المؤسسة العسكرية ومن قبل تلك الأطراف التي كانت تتشارك السلطة تتكشف العلاقة بين أمريكا وبينهم وإلى درجة أن يستجيب النظام لمخطط أمريكا بتدمير القدرات الدفاعية الجوية وبحضور أمريكي وإشراف ضباط أمريكيين ونساء أمريكيات وكل أبناء الشعب اليمني شاهدوا ما عرضته قناة المسيرة لما صوره النظام نفسه لعلميتين تم فيهما تدمير صورايخ الدفاع الجوي بمباشرة أمريكية وقد تحدث عنها قائد الثورة الحكيم السيدعبدالملك بدرالدين الحوثي يحفظه الله وتناولت ذلك في موضوع سابق وهو ما يوضح تشابك المصالح بين القيادات وأن الاتباع هم الضحية من كلا الطرفين وكثير من أبناء الشعب اليمني كانوا مخدوعين بهم وبعد كشف الحقائق وسقوط الأقنعة أصبح الكثير من اليمنيين أكثر وعياً وإدراكاً لخطورة الاتجاهات الداخلة في التحالف الذي تقوده أمريكا وكان للشهيد القائد رضوان الله عليه الدور الأكبر في صناعة الوعي تجاه أمريكا وأدواتها في اليمن وخارج اليمن من خلال دروسه التي اعتمدت المنهجية القرآنية في تحليل وتقييم الأحداث والعلاقات القائمة.

استبيان

بعد نصح قائد الثورة للإمارات بأن تَصْدق في دعاوى انسحابها من اليمن، وتُوقف دورها في العدوان، وبعد الرسالة المباشرة من خلال عملية (توازن الردع الأولى) التي استهدفت مصفاة الشيبة السعودية على حدود الإمارات.. هل ستستمر الإمارات في ممارسات الاحتلال والعدوان ضد اليمن؟

الاجابة بـ نعم 83 %

الاجابة بـ لا 83 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

أهم عنصر قوة نستفيد منه في مواجهة التحديات والأعداء هو الإيمان الذي نحن بأمس الحاجه إليه. #السيد_القائد

قوتنا هي بالله وهي بقوة الحق، وصمودنا وراءه القرآن الكريم وثقافة القرآن الكريم وتعاليم القرآن الكريم. #السيد_القائد

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّد وَآلِهِ وَصُن وَجهِي بِاليَسَارِ، وَلاَ تَبتَذِل جَاهِي بِالإقتارِ فَأَستَرزِقَ أَهلَ رِزقِكَ، وَأَستَعطِيَ شِرَارَ خَلقِكَ، فَأفتَتِنَ بِحَمدِ مَن أَعطَانِي، وَاُبتَلَى بِـذَمِّ مَن مَنَعَنِي وَأَنتَ مِن دُونِهِم وَلِيُّ الإعطَاءِ وَالمَنعِ. [دعاء مكارم الأخلاق للإمام زين العابدين(ع)]

أن يشدني الله سبحانه وتعالى إليه من خلال تذكيري بما أنعم علي من النعم العظيمة هو شدي إلى الكامل المطلق إلى الكمال، إلى من يعتبر ارتباطي به وقربي منه تكريماً لي. #الشهيد_القائد

المناطق المحتلة اليوم، وأي منطقة يتم احتلالها معنيون بالعمل على إخراجهم منها ومعركتنا مستمرة. #السيد_القائد