لا تثقوا بالولايات المتحدة (25) 2019-04-13
	لا تثقوا بالولايات المتحدة (25)

الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID:

وكالة للتنمية أم للإنقلابات ؟

تمهيد :

------

في الحلقة السابقة (الحلقة الرابعة والعشرين) والمُخصّصة لتناول خدعة عملية التنمية التي يُفترض أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية -united state agency for international development تقودها على المستوى العالمي ، بيّنا – واعتماداً على دراسة مهمة أخرى للزميل سعد السعيدي – النشاطات الإجرامية الخطيرة التي تقوم بها هذه الوكالة كغطاء ماكر يعمل لصالح وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA ، والتي تتستر بعمليات التنمية المختلفة (لديها مكاتب تدّعي العمل حتى على تنمية الإبداع والعدالة !!) من أجل استنزاف ثروات شعوب البلدان الفقيرة لصالح الشركات الأميركية – خصوصا الشركات النفطيّة – والمساعدة في تمرير مخططات الـ CIA الرامية إلى إسقاط الأنظمة الوطنية التي تقف في وجه مخطّطاتها التدميرية هذه . في هذه الحلقة نطرح جوانب مُضافة وجديدة جمعناها من مصادر مختلفة تكشف أوجهاً أخرى من نشاطات هذه الوكالة "التنموية" الأميركية التدميرية والتي وصلت حدّ استغلال المؤسسات العلمية والجامعات والفعاليات الإنسانية الخالصة من أجل تمرير مخططات وكالة المخابرات المركزية الأميركية . وأعود للتأكيد على ضرورة أن يلتفت السيّد القارىء إلى المواضع التي يرد فيها ذكر الرئيس أوباما وأمّه وأبيه (الأب الأصلي والآخر الذي تبنّاه : زوج الأم) كوكلاء يعملون لوكالة المخابرات CIA لأنها مُقدّمات سريعة لمقالة مُستقلة مقبلة تكشف الكيفية التي تُجنّد فيها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID الأشخاصَ لصالح وكالة المخابرات المركزية الأميركية .

# الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID تخرّب دول جنوب شرق آسيا تحت غطاء "التنمية" :

---------------------------------------------------------

كانت الـ USAID مساهمة في عدد من عمليات وكالة المخابرات المركزية السرّية في جنوب شرق آسيا . في التاسع من شباط عام 1971 أشارت صحيفة "الواشنطن ستار" إلى أن مسؤولي الـ USAID في "لاوس" كانوا يعلمون أن معونات الرز المُجهّزة إلى الجيش اللاوسي من قبل وكالتهم كان يُعاد بيعها إلى قطاعات من جيش فيتنام الشمالية في البلاد . وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة تتحمّل مبيعات الوكالة للرز لفيتنام الشمالية لأن وحدات الجيش اللاوسي (أو اللاوتي) التي تبيع الرز وجدت نفسها محميّة من هجمات شيوعيي الباثيت لاو وفيتنام الشمالية . واستخدمت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID ، ووكالة المخابرات المركزية CIA ، إمدادات الرز هذه أيضا لإجبار رجال قبائل "المياو" على مساعدة الولايات المتحدة في حربها ضد الشيوعيين . لقد كان يتم عمليّاً توجيه أموال USAID المخصصة للمدنيين الجرحى خلال الحرب في لاوس وللعناية بالصحة العامة لأغراض عسكرية .

# استغلال الجامعات لأهداف تدميرية :

------------------------------------

في عام 1971 تمّ اتهام مركز الدراسات الفيتنامية الذي أنشأته الوكالة في جامعة إللينويس بأنه واجهة للمخابرات المركزية . كانت الوكالة تموّل مشروعات من خلال اتحاد جامعات ميدويست للأنشطة العالمية – اتحاد يضم جامعات ولايات إللينويس ، ويسكونسن ، مينسوتا ، إنديانا ، ومشيغان – اتُهمت بأنها واجهة لعمليات للمخابرات المركزية وبضمنها "التعليم الزراعي" في إندونيسيا ، وكذلك "مشاريع" أخرى في أفغانستان ، مالي ، نيبال ، نيجيريا ، تايلند ، وجنوب فيتنام . أطلقت هذه الإتهامات في عام 1971 ، وهي السنة نفسها التي كانت فيه "آن دونهام – Ann Donham" والدة الرئيس الأمريكي باراك أوباما (وهي عميلة للمخابرات المركزية) تعمل كموظفة في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في إندونيسيا .

# هل دعم العمليات العسكرية جزء من "التنمية" ؟

عملية "العنقاء" كبّدت الشعب الفيتنامي 30 ألف قتيل :

---------------------------------------------------

في تقرير للنيويورك تايمز في 10 تموز 1971 ، وُجّه الإتهام إلى الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ووكالة المخابرات المركزية بـ "تضييع" 1,7 مليار دولار مخصّصة لبرنامج إسناد التنمية الثورية والعمليات المدنية في جنوب فيتنام . كان هذا البرنامج جزءا من عملية شهيرة لوكالة المخابرات المركزية سمّيت بـ "عملية العنقاء – phoenix operation" التي تضمنت اغتيال وتعذيب عشرات الألوف من مواطني فيتنام الجنوبية (كان ضحيتها أكثر من 30 ألف مواطن فيتنامي) . كما تمّ أيضاً توجيه أموال الوكالة الأميركية للتنمية إلى الخطوط الجوية التابعة لوكالة المخابرات المركزية في جنوب شرق آسيا وهي طيران أميركا – Air America " . وفي تايلاند موّلت وكالة التنمية هذه (برنامج تسريع التنمية الريفية في تايلاند) وكانت في الحقيقة غطاء لعملية مضادة للمقاومة الشيوعية شنّتها وكالة المخابرات الأميركية. كما موّلت الوكالة برامج للأعمال العامة في شرق الباكستان عام 1971 استخدمت للتحصينات العسكرية في باكستان الشرقية على حدودها مع الهند في الأشهر التي سبقت حربها ضد الهند في انتهاك واضح للقانون الأميركي الذي يمنع استخدام أموال الوكالة للأغراض العسكرية .

في عام 1972 أقرّ مدير الوكالة USAID (د. جون هانا) لوكالة أنباء ميتروميديا بأن الوكالة قد استُخدمت كغطاء لعمليات وكالة المخابرات المركزية في لاوس . إعترف هانا فقط بتغطية الوكالة لعمليات وكالة المخابرات في لاوس ، في حين أشارت تقارير إلى أن الوكالة قد استُخدمت من قبل وكالة المخابرات في إندونيسيا ، الفلبيبن ، فيتنام الجنوبية ، تايلاند ، وكوريا الجنوبية . ومشروعات الوكالة في جنوب شرق آسيا تُقرّ عادة من قبل (مجموعة آسيان الاستشارية لتنمية جنوب شرق آسيا - Southeast Asian Development Advisory Group (SEADAG), وهي مجموعة متعاطية مع وكالة المخابرات ايضاً .

برنامج الولايات المتحدة للغذاء مقابل السلام - The U.S. Food for Peace program، الذي يُدار من قبل وكالة التنمية وقسم الزراعة ، وُجد أنّه قد استُخدم عام 1972 لأغراض عسكرية في كمبوديا ، كوريا الجنوبية ، تركيا ، فيتنام الجنوبية ، إسبانيا ، تايوان ، واليونان .

# الوكالة "التنموية" ضد حكومة اليمن الجنوبي الإشتراكية !! :

----------------------------------------------------------

وفي عام 1972 مرّرت الوكالة أموال المساعدات فقط للقسم الجنوبي من اليمن الشمالي من أجل مساعدة قوات اليمن الشمالية ضد حكومة جنوب اليمن ، التي حُكِمت من قبل حكومة اشتراكية ترفض السيطرة الأميركية على المنطقة .

واحدة من المنظمات التي انضمت إلى عمل وكالة التنمية في إندونيسيا هي (مؤسسة آسيا -  Asia Foundation) التي أسست في الخمسينات بمساعدة وكالة المخابرات المركزية لمواجهة توسّع الشيوعية في آسيا . دار ضيافة مركز شرق غرب في هاواي موّلته هذه المؤسسة (مؤسسة آسيا) ، وفي هذا المكان أقام باراك أوباما الأب في بداية وصوله ضمن بعثة من كينيا إلى هاواي ، رتّبها واحد من أكبر عملاء وكالة المخابرات الأميركية تأثيرا في أفريقيا وهو "مبويا - Mboya " .

# من جديد : "التنمية" ضد المُناضِلَين كاسترو وشافيز :

----------------------------------------------------

ولعقود طويلة كانت هذه الوكالة تعمل بقوة لإسقاط حكومة المناضل كاسترو في كوبا ، محوّلة الأموال إلى مؤسسة كوبا – أميركا الوطنية ومركز كوبا الحرّة ، وحتى إلى مؤسسة ألمانية هي Konrad Adenauer Stiftung وهي مؤسسة تعاضد حزب المستشارة أنجيلا ميركل : الحزب الديمقراطي المسيحي .

وواحد من متعاقدي وكالة التنمية هي (مؤسسة بدائل التنمية -  Development Alternatives, Inc. (DAI) ومركزها ولاية ماريلاند الأميركية ، والتي تشارك بثقل كبير في أنشطة (مكتب المبادرات الإنتقالية - USAID's Office of Transition Initiatives) ، والذي يقوم بتحويل الأموال الأميركية إلى أحزاب المعارضة والعمال والطلبة والمجموعات الأخرى المناصرة للولايات المتحدة في بلدان مختلفة . وقد أمسكت هذه المؤسسة متلبسة بتمويل إتحاد عمال فنزويلا ووسائل الإعلام الفنزويلية المساندة للإنقلاب ضد الرئيس هوغو شافيز عام 2002 .

# وتُسقِط الرئيس الإشتراكي في هاييتي :

---------------------------------------

في هاييتي عملت الوكالة تحت إشراف وكالة المخابرات مقدّمة التمويل المالي إلى الأحزاب المعارضة للرئيس جان – برتراند أرستيد (راجع الحلقة الخاصة بهاييتي) ، مساندةً انقلابي السي آي إيه للإطاحة بالرئيس أرستيد في عامي 1991 و2004 . وبعد أن عاد الرئيس أرستيد إلى السلطة عام 1994 قامت الوكالة بتوجيه أموال كبيرة إلى المعارضة لإسقاط الحكم الوطني الإشتراكي من خلال "مشروع الديموقراطية -  Project Democracy". أمّا اليوم فإن الوكالة تقدّم قروضاً إشكالية وغامضة الغايات لمشروعات صغيرة في هاييتي .

وخلال عشر سنوات من حكمه كان الرئيس البيروفي "ألبرتو فوجيموري" ومدير مخابراته "فلاديميرو مونتيسينو" يعملان كوكيلين للمخابرات المركزية الأميركية ويستلمان المعونات المالية من أجل تحطيم حركتي المقاومة : التوبا ماروس والممر المشرق . وهذا ما أكّده القاتل الإقتصادي "التائب" (أنا أشك في توبته) "جون بيركنس" في اعترافاته الشهيرة (راجع الحلقات السابقة رجاء) .

# وكالة "التنمية" كغطاء لشركة بلاك ووتر :

------------------------------------------

في الوقت الراهن المتعاقدون العسكريون الخاصّون الذين يعملون لشركة الأمن الخاص بلاك ووتر سابقا  ex-Blackwater (التي عرف جرائمها العراقيون جيّداً)   والتي تُسمّى حاليّاً بـ Xe Services ، يُفرضون في باكستان كمستخدمين تابعين للوكالة الأميركية للتنمية الدولية . وفي السنة السابقة نشرت الصحافة الباكستانية تقارير تشير إلى أن الوكالة تتجاوز الوزارات الباكستانية المسؤولة كالتربية والإعلام وتقدّم مساعدات تربوية وتعليمية للطلبة الباكستانيين وللصحافيين ايضاً . وقد نتج عن واحد من برامج الوكالة في مناطق الإدارة الفيدرالية للقبائل الباكستانية عن صرف 45 مليون دولار بطريقة تحيط بها الشبهات .

# تسريب الأسلحة للمتطرفين الإسلاميين :

----------------------------------------

في الثمانينات ، وعندما كانت "ستانلي آن دونهام" و "باراك أوباما الإبن" يمضيان وقتا في باكستان ، فتحت الوكالة مكتباً ضخماً في إسلام أباد يوزّع معونات "غير – قاتلة" للاجئين من المجاهدين الأفغان في باكستان ، وخصوصا في بيشاور . وقد ثبت أن قسما من مساعدات الوكالة قد استُخدم لشراء أسلحة للمجاهدين الأفغان ، ولكن بعضا من هذه الأسلحة وصل إلى ايدي المتطرفين الإسلاميين الباكستانيين الذين يعملون على إسقاط الديكتاتور "ضياء الحق" آنذاك . وثبت أيضاً أن قسما من أموال الوكالة قد تمّ صرفه لتأمين السيارات المصفّحة المكلفة لقادة المجاهدين الأفغان في باكستان . لقد قُتل ضياء الحق وصفوة جنرالاته ، والسفير الأميركي أرنولد رافل ، ورئيس بعثة المساعدات العسكرية الأميركية في إسلام اباد الجنرال هربرت واسوم ، في حادث تحطّم طائرتهم الـ C – 130 في آب عام 1988 . أثبت تحقيق واسع أن غازاً سامّاً قد أطلق داخل الطائرة مسبّباً تحطّمها .

# تجنيد منظمات المجتمع المدني :

في 18 حزيران 1988 أشارت صحيفة "جاكارتا بوست" أن برامج الوكالة في إندونيسيا مازالت غطاء لعمليّات وكالة المخابرات المركزية . وأشارت الصحيفة بشكل خاص إلى أن منظمتين مدنيّتين غير حكوميتين هما : هيئة البيئة الإندونيسية ومؤسسة التشوّش الحيوي الإندونيسي ، متّهمتان بقبول أموال من الوكالة على أن لا تكون هذه الأموال "بلا ثمن" ومرتبطة بوكالة المخابرات .

# الوكالة الأميركية للتنمية الدولية : لا مساعدة بلا ثمن :   

-----------------------------------------------------

في عام 2002 ، في فلسطين ، طلبت الوكالة - وكانت مؤسسة بدائل التنمية - Development Alternatives, Inc. (DAI) نشطة هناك أيضا – معلومات شخصية مفصّلة عن جميع أعضاء المؤسسات غير الحكومية التي تستلم تمويلاً أميركياً . اشارت الصحف الفلسطينية إلى أن هذه المعلومات التي تضمّنت حتى معلومات عن الأفكار والمعتقدات الشخصية لأعضاء المنظمات غير الحكومية سوف تُمرّر إلى وكالة الخابرات الأميركية والموساد لتوجيه ضغوط على هذه المؤسسات للخضوع لسياسات الولايات المتحدة والكيان الصهيوني اللقيط .

# تزوير الإنتخابات الفلبينية :

ولسنوات طويلة عملت الوكالة في مانيلا متخذة من بناية لوكالة إعلان والتر ثوماس في مجمّع رومان ماغسايساي الشهير مقرّاً لها . وفي عام 2000 انتقلت الوكالة إلى حي آخر ، ولكن البناية ظلّت تُوصف دائما "بناية وكالة المخابرات المركزية الأميركية". هذه البناية المملوكة لمؤسسة رومان ماغسايساي كانت تُسمّى فخريّاً باسم رئيس الفيليبين الذي قُتل في حادث تحطّم طائرة عام 1955 ، وقد بُنيت عام 1959 بقرض من عائلة روكفلر . قدّمت عائلة روكفلر منحاً إلى مؤسسة ماغاسايساي أيضاً .

وفي عام 2004 اتُهمت الوكالة من قبل أحزاب المعارضة الفلبينية باستخدام "عملاء" لوكالة المخابرات المركزية لمراقبة الإنتخابات في البلاد . وقد وقّعت صفقة السماح لمراقبي الوكالة الرئيسة الفلبينية "غلوريا أرويو" . وقد قال "كرسبين بلتران" رئيس حزب أناكباوس لصحيفة "فلبين ديلي إنكوايرر" : "كثير على استقلال البلاد أن عملاء مخابرات أجانب يكونون سماسرة اتفاق رسمي مع مفوضية الإنتخابات تتيح لهم التدخل في صناديق الإقتراع" .

# التدريب على حرب العصابات كجزء من "التنمية" الأميركية :

------------------------------------------------------------

مؤسسة آسيا المرتبطة بوكالة المخابرات كما قلنا ، والتي تعمل بالتعاون الوثيق مع مركز شرق غرب في جامعة هاواي الذي تموّله وكالة المخابرات المركزية وحيث التقت أمّ الرئيس أوباما بزوجها الثاني – من ضباط الديكتاتور سوهارتو – وهو الكولونيل "لولو سوتورو" ، ترتبط بشكل وثيق ببرامج وكالة التنمية في لاوس ، إندونيسيا ، الفلبين ، فيتنام الجنوبية ، تايلاند ، جمهورية بالاو ، ماليزيا ، ودول أخرى من منطقة آسيان – الباسيفيك . وفي لاوس وتايلاند قدّم مسؤولو الوكالة تدريباً عسكريّاً لمقاومة حرب العصابات للقوات الخاصة في البلدين !! وفي عام 1970 قامت قوّات التوباماروس بخطف وقتل "دان متريوري" أحد مسؤولي الوكالة الذي كان يعمل لصالح وكالة المخابرات المركزية لتدريب البوليس السرّي في الأوروغواي على أساليب التعذيب .

# وإشعال الحروب الأهلية :

--------------------------

في عام 1988 افتتحت الوكالة USAID مجمّعاً ضخماً في سان خوزيه بكوستاريكا عرف جميع المواطنين أنّه صار مركزاً لوكالة المخابرات الأمريكية وشكّل "حكومة موازية" لحكومة البلاد تقوم بقيادة ودعم الحرب الأهلية التي تشنها الكونترا في دولة نيكاراغوا المجاورة . وحتى اليوم تقدم الوكالة مئات الألوف من الدولارات لمجموعات تحاول إسقاط الرئيس النيكاراغوي دانييل أورتيغا . كما قامت الوكالة USAID بضخّ ملايين الدولارات كقروض بعضها بفائدة ذات فائدة صفر بالمائة ، للبنوك الخاصة في كوستاريكا لغرض تدمير نظام البنوك العائدة للدولة .

# أعضاء الوكالة هم أعضاء مخابرات فاسدين :

في عام 1996 ، ممثل الوكالة "مل رينولدز" الذي كان متهماً بممارسة الجنس مع فتاة قاصرة في أحد مخيمات العاملين ، تم الكشف أيضاً عن أنّه يعمل لصالح المخابرات المركزية الأميركية CIA في الثمانينات ، من خلال استخدامه في (الوكالة الأميركية للمعلومات - U.S. Information Agency (USIA) ، والوكالة الأميركية للتنمية الخارجية خصوصا في السودان . ورينولدز هو أمريكي – أفريقي أمضى وقتاً في الكيان الصهيوني تحت غطاء الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

# وتنظيم الإنقلابات :

-------------------

في عام 2008 ظهر فيلم روسي وثائقي عنوانه "تكنولوجيا الانقلاب الحديث" ، أوضحت فيه "برمت أكاييفا" إبنة الرئيس القرغيزي المخلوع "عسكر أكاييف" الذي أطيح به في ثورة الزنبق عام 2005، أن "الوكالة الأميركية للتنمية الدولية مُوّلت بنشاط كبير من قبل مؤسسة الملياردير سوروس ، والمعهد الوطني الديمقراطي ، وأن بعض أنواع التدريب قد أجريت بصورة مستمرة . ومن الصعب أن نصف هذه الوكالة بأنها منظمة غير حكومية لأنها تحت إشراف وزارة الخارجية الأميركية . وكما تقول أكاييفا فقد راجت شائعات حول أن منظمي الإنقلاب المسنودين من الولايات المتحدة قد وزّعوا المخدرات على المتظاهرين الذين شاركوا في الإنقلاب .

وفي شمال القوقاز ، فإن المنظمات غير الحكومية قد اتُهمت من قبل المسؤولين الروس بوجود روابط لها مع الإرهابيين في الشيشان .

# الوكالة تساعد أثيوبيا ضد ارتريا !:

----------------------------------

في عام 2002 ، طردت الحكومة الأرترية وكالة التنمية هذه من أراضيها ، متهمة إياها بأنها تتعاون مع المخابرات المركزية للإطاحة بالحكومة ومساعدة أثيوبيا التي تخوض حرباً على الحدود ضد أرتريا .

# الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في أفريقيا : اغتيالات سياسية وفساد :

--------------------------------------------------------------

في عام 2009 ، قُتلت "سوزان تسانغيراي" زوجة رئيس وزراء زيمبابوي "مورغان تسانغيراي" في حادث سيارة أصيب فيه رئيس الوزراء بجروح . كانت الشاحنة التي صدمت سيارتهما مُشتراة بتمويل من الوكالة الأميركية USAID ، ومحمّلة بصفائح معدنيّة ومُرخّصة من السفارة الأميركية . أنكرت الوكالة أن تكون لها اي علاقة بالشاحنة . وزيرة الأشغال العامة "ثيريزا موكون" ، وهي صديقة الضحية السيّدة "تسانغيراي" ، شبّهت حادث التصادم بالحادث المُلغز الذي قتل رئيس الوزراء التانزاني الشعبي والعفيف "إدوارد سوكوين" عام 1984. كان سوكوين الخلف المُعيّن للرئيس "جوليوس نيريري" الذي قاوم وكالة المخابرات المركزية من خلال علاقاته الوثيقة بالإتحاد السوفيتي والصين . وقد خلق سوكوين عددا من الأعداء بين طبقة الصفوة حين أمر بحبس مختلسي الأموال العامة ومهرّبي الأسلحة . كانت الوكالة في وقت الإغتيال المُفترض لسوكوين ، شديدة الإنشغال بتنزانيا .

وفي زائير حوّلت ملايين الدولارات من أموال الوكالة USAID إلى حسابات عميل وكالة المخابرات الدكتاتور "موبوتو سيسي سيكو" لتجعله واحداً من أغنى الرؤساء في العالم . قسم آخر من أموال الوكالة حوّل لمساعدة قوى أنغولية معارضة تابعة لقائد جبهة يونيتا "جوناس سافيمي" في خرق فاضح للقانون الأميركي الذي يمنع مساعدة المجموعات الأنغولية المعارضة . وقد بدأ برنامج مساعدة جبهة اليونيتا الخفي في عام 1976 من قبل وزير دفاع جيرالد فورد "دونالد رمسفيلد" . ومثل ذلك قامت به الوكالة في عهد إدارة "رونالد ريغان" حيث كانت أموالها تُمرّر من خلال الصندوق الوطني للديمقراطية إلى جبهة الكونترا لإسقاط الحكومة الإشتراكية في نيكاراغوا .

خلال أواخر السبعينات وبداية الثمانينات ، موّلت الوكالة "باحثين" أقاموا علاقات مع حركات التحرّر الأفريقية ، خصوصاً المجلس الوطني الأفريقي في جنوب افريقيا والجبهة الوطنية في زيمبابوي . في الحقيقة كانت تلك البرامج من نشاطات وكالة المخابرات الأميركية التي تستخدم أكاديميين "يساريين" للتجسس على الحركات الوطنية . وقد تركّزت العمليات في هراري ، زيمبابوي ، كاب تاون، جنوب أفريقيا ، والمدن التي تضم تجمعات كبيرة للطلبة الافارقة المهاجرين مثل لندن وملبورن وبيرث في أوستراليا .

# ما علاقة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالصناعة النفطية :

 -------------------------------------------------------------   

في عام 1998 ، شاركت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في مؤتمر وراء الأبواب المغلقة بين شركات النفط العظمى ، ووكالة المخابرات المركزية الأميركية ، ومجلس الأمن القومي الأميركي ، وثلاثة مسؤولين من وزارة الخارجية هم : ستيوارت إيسنستات وتوماس بيكرنغ وسوزان رايس (كانت وقتها سفيرة أوباما إلى الأمم المتحدة ) . كان الموضوع هو استغلال مصادر النفط في أفريقيا ، وكان المسؤولون التنفيذيون لشركات إكسون ، موبل ، شيفرون (والشركة الأخيرة كانت كوندوليزا رايس عضوة في هيئتها الإدارية) ، وتكساكو ، حاضرين مع مسؤولي مكتب الطاقة والبترول .

وفي عام 2000 عملت الوكالة مع وكالة المخابرات المركزية بصورة مشتركة مع شركة عسكرية مختصّة هي Military Professional Resources, Inc. (MPRI) لتدريب الجيش النيجيري على تكتيكات خاصة لمواجهة الإنفصاليين في منظقة الدلتا النيجيرية الغنية بالبترول . وقامت وكالة المخابرات المركزية أيضاً بتكليف شركة أعمال استخبارية خاصة هي Evidence-Based Research (EBR) of Vienna, Virginia ، والتي ظهر أن عملها يشبه تماما واجهة أخرى للمخابرات المركزية الأميركية هي الهيئة العالمية للعمل - Business International Corporation ، التي عمل لصالحها الرئيس أوباما عام 1984 ، للتوصّل إلى تقييم للتمرّد القبلي في منطقة دلتا النيجر التي أشارت إليها وكالة المخابرات بوصف "منطقة شبه عصيان" . وقد تأسست شركة الـ  Evidence-Based Research (EBR) في عام 1987 أي بعد سنة من بيع "الهيئة العالمية للعمل" لوحدة المخابرات الاقتصادية في لندن .

في تقييم سابق يعود إلى عام 1983 وضعته وكالة المخابرات المركزية CIA ، وكان عنوانه : "إندونيسيا : احتمالات تدهور الصادرات النفطية" ، حذّرت من احتمالات هبوط قدرات إندونيسيا على تصدير النفط ، قامت وكالة المخابرات المركزية ، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID ، والبنك الدولي ، والصندوق النقدي الدولي ، باستثمارات هائلة في إندونيسيا لتأمين استمرار صادرات النفط للولايات المتحدة وحلفائها .

# دراسة حالة : Case Study عن الكيفية التي تُستخدم فيها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID من قبل وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA للأغراض السياسية :

---------------------------------------------------------------

دراسة الحالة التي تكشف الكيفية التي تستخدم بها وكالة المخابرات المركزية الأميركية ، الوكالةَ الأميركيةَ للتنمية الدولية لتحقيق أغراضها السياسية متمثلة في منع حزب يساري من الفوز بالإنتخابات ، هي حالة : جمهورية موريشيوس . ففي مذكرة سرّية لوكالة المخابرات المركزية الأميركية مؤرّخة في حزيران عام 1982 وتتعلق بالإنتخابات في موريشيوس وتكشف فيها استخدام أموال الوكالة الأميركية للتنمية الدولية لصالح رئيس وزراء حكومة العمل المناصرة للغرب "سيوساغور رامغولام - Seewoosagur Ramgoolam " على حساب الحركة الموريشيوسية اليسارية المسلّحة - the leftist Militant Mauritian Movement (MMM) ، بقيادة "بول بيرنغر" . لقد أُجبر رامغولام على اتباع سياسات اقتصادية تقشّفية مدمّرة فرضها الصندوق النقدي الدولي ونتج عنها تصاعد معدلات البطالة وانخفاض الأجور وتدهور قيمة العملة . ومن الطبيعي أن يكون المستفيد – انتخابياً - من هذا التدهور الاقتصادي هو "بول بيرنغر"وحركته الإشتراكية ؛ الـ (MMM) المناوئة . لكن وكالة المخابرات المركزية الأميركية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية تدخلتا بتقديم مساعدات مالية إلى "رامغولام" . تقول وثائق وكالة المخابرات المركزية : "يحاول حزب العمل منع السقوط السياسي بسبب الإجراءات التقشفيّة ، واستعادة المبادرة السياسية من خلال الإعلان في أواسط أيار عن برنامج كبير للتشغيل العام يستخدم 8000 شخص . وقد أُخذت الاعتمادات المالية من اتفاق "الغذاء للعمل" التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية" .

تكمن أهمية رامغولام أيضاً في مساندته الكاملة للقاعدة الأميركية في جزيرة "دييغو غارسيا" ، وهي جزيرة تابعة لجمهورية موريشيوس انتزعها الإستعمار البريطاني ثم منحها للولايات المتحدة . وقد تدخل البنتاغون أيضاً في الوضع الاقتصادي الموريشيوسي من خلال تشغيل العمال في قاعدة دييغو غارسيا . كما نجح رامغولام أيضاً في الإتفاق مع المملكة المتحدة على تقديم تعويضات لـ 1200 مواطن تمّ تهجيرهم عام 1971 من جزيرة دييغو غارسيا إلى موريشيوس للتهيئة لإنشاء القاعدة العسكرية .

وقد استخدمت وكالة المخابرات المركزية CIA الاعتمادات المالية العائدة للوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID لمنع السيناريو الكابوسي المزمن للوكالة وللولايات المتحدة حيث تقول وثائق الوكالة : " إن انتصار حركة الـ (MMM) الإشتراكية سيعني انتصاراً سياسياً للسوفيت وسيحوّل موريشيوس من ظهير للغرب إلى دولة غير منحازة وحتى مناصرة للسوفيت . واستنادا إلى خطاب هذه الحركة فإن لدى موسكو الأسباب التي تجعلها تعتقد أن حكومة  (MMM) سوف تلغي سيطرة القوى الغربية على موريشيوس والامتيازات العسكرية التي تتمتع بها . سيكون نظام  (MMM) حليفاً مهماً لحملة موسكو من أجل منطقة سلام في المحيط الهندي وضد الوجود العسكري الأميركي في دييغو غارسيا" .

وتعتقد وكالة المخابرات المركزية أيضاً أن حركة (MMM) متأثّرة بالحكومة الليبية – آنذاك - التي تثير الشباب الموريشيوسي المسلم هناك على الرغم من أن "بول بيرنغر" كان في ذلك الوقت القائد المسيحي الأبرز في موريشيوس . تقول وثائق وكالة المخابرات : "يشيع اللّيبيون بأنهم قاموا بتخزين اسلحة لحركة (MMM) في جزر سيشيل حسب تقارير السفارة الأميركية في سيشيل" .

وتشير مذكرات وكالة المخابرات المركزية إلى أن انتصار (MMM) سيعني تقليل تأثير المجتمع الهندوسي في موريشيوس . كان الهندوس من أصل هندي يسيطرون على السياسة الموريشيوسية . كما اعتقدت وكالة المخابرات أن (MMM) سوف تقوم بجلب الأطباء والمعلمين الكوبيين إلى الجزيرة .

وذكرت وثائق الوكالة أن نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا – آنذاك - كان يساند حملة إعادة انتخاب رامغولام ليمنع انتصار الـ (MMM).

# إقرأ هذا الخبر : لا توجد منظمة بريئة : برنامج الغذاء العالمي ينقل إرهابيي داعش من تركيا إلى سوريا :

--------------------------------------------------------------

قلنا إن الولايات المتحدة قد افسدت كل شيء في الحياة العالمية ، ومنها إفساد منظمة الإمم المتحدة وتحويلها من منظمة صُمّمت لتوفير السلام للشعوب إلى غطاء لتمرير مخططات الإبادة الأمريكية للشعوب (حالة حصار العراق وتدميره تكفي) . وقد افسدت أمريكا كل مؤسسات الأمم المتحدة المخصصة لخدمة الشعوب النامية ، ولم تسلم من ذلك حتى منظمة الصحة العالمية (كما سنرى مستقبلاً) ، ولا برنامج الغذاء العالمي الخاضع لنفوذها بصورة تجعلك تشك في وجود منظمة إنسانية "بريئة" تمدّ أمريكا مخالبها إليها . واقرأ – سيّدي القارىء - هذا الخبر الآن :

(اختفاء أشرطة فيديو تثبت تورط الأمم المتحدة في دعم داعش

شبكة فولتير | 23 تشرين الأول (أكتوبر) 2014 

سبق للإعلامية "سيرينا سحيم" أن أعلنت عن تحقيق ريبورتاج مصور يتضمن أشرطة فيديو تبيّن مسؤولية برنامج الغذاء العالمي عن نقل جهاديي الدولة الاسلامية (داعش) من تركيا إلى سورية.

لكن هذا الربورتاج لن يُنشر أبدا، لأن الصحفية قد لقت حتفها بعد أن دهست سيارتها شاحنة وزن ثقيل على الحدود مع سورية، أدّت إلى وفاتها وتعرّض المصور الذي يرافقها لجروح خطيرة، واختفاء أشرطة الفيديو.

يُذكر أن الإعلامية سيرينا سحيم، كانت تتمتع بالجنسية المزدوجة ؛ اللبنانية –الأمريكية، وتعمل كمراسلة للقناة الايرانية الاخبارية برس تي في) . (شبكة فولتير) .

فهل سيستغرب القارىء حين تضطلع منظمة أمريكية "تنموية" بالتآمر على الشعوب المقهورة ؟!

# ملاحظة ختامية عن هذه الحلقة :

--------------------------------------

المصدر الرئيسي لهذه الحلقة كترجمة وإعداد هو : SPECIAL REPORT. The USAID-CIA consortium in which Obama was raised .

# ملاحظة عن هذه الحلقات :

----------------------------

هذه الحلقات تحمل بعض الآراء والتحليلات الشخصية ، لكن أغلب ما فيها من معلومات تاريخية واقتصادية وسياسية مُعدّ ومُقتبس ومُلخّص عن عشرات المصادر من مواقع إنترنت ومقالات ودراسات وموسوعات وصحف وكتب خصوصاً الكتب التالية : ثلاثة عشر كتاباً للمفكّر نعوم تشومسكي هي : (الربح فوق الشعب، الغزو مستمر 501، طموحات امبريالية، الهيمنة أو البقاء، ماذا يريد العم سام؟، النظام الدولي الجديد والقديم، السيطرة على الإعلام، الدول المارقة، الدول الفاشلة، ردع الديمقراطية، أشياء لن تسمع عنها ابداً،11/9) ، كتاب أمريكا المُستبدة لمايكل موردانت ، كتابا جان بركنس : التاريخ السري للامبراطورية الأمريكية ويوميات سفّاح اقتصادي ، أمريكا والعالم د. رأفت الشيخ، تاريخ الولايات المتحدة د. محمود النيرب، كتب : الولايات المتحدة طليعة الإنحطاط ، وحفّارو القبور ، والأصوليات المعاصرة لروجيه غارودي، نهب الفقراء جون ميدلي، حكّام العالم الجُدُد لجون بيلجر، كتب : أمريكا والإبادات الجماعية ، أمريكا والإبادات الجنسية ، أمريكا والإبادات الثقافية ، وتلمود العم سام لمنير العكش ، كتابا : التعتيم ، و الاعتراض على الحكام لآمي جودمان وديفيد جودمان ، كتابا : الإنسان والفلسفة المادية ، والفردوس الأرضي د. عبد الوهاب المسيري، كتاب: من الذي دفع للزمّار ؟ الحرب الباردة الثقافية لفرانسيس ستونور سوندرز ، وكتاب (الدولة المارقة : دليل إلى الدولة العظمى الوحيدة في العالم) تأليف ويليام بلوم .. وغيرها الكثير.

 

سلسلة المقالات

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية

استبيان

آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟

الاجابة بـ نعم 87 %

الاجابة بـ لا 87 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (الحج:27)

الحج عبادة مهمة، لها علاقتها الكبيرة بوحدة الأمة، لها علاقتها الكبيرة بتأهيل الأمة لمواجهة أعدائها من اليهود والنصارى. #الشهيد_القائد

أن يعظم الله في نفسك، أن تزداد شعورًا بالخشوع لله، بالخضوع لله، بالتضاؤل أمام الله سبحانه وتعالى، أن تصغر دائمًا عند نفسك. #السيد_القائد

إذا لم يسيطر العدو على فكرنا وروحنا وثقافتنا وإرادتنا فإنه لن يستطيع أن يسيطر على أرضنا وسيادتنا واستقلالنا. #السيد_القائد

الحج في أول عملية لإعادته إلى حج إسلامي إنما كان يوم أرسل الرسول (صلوات الله عليه وعلى آله) علي بن أبي طالب (صلوات الله عليه) ليعلن البراءة من المشركين بتلك العشر الآيات الأولى من سورة براءة. #الشهيد_القائد