لا تثقوا بالولايات المتحدة (7) 2019-04-12
	لا تثقوا بالولايات المتحدة (7)

خلّي أمريكا تكفّينا شرها وما نريد خيرها 


اخترتُ هذا التعبير الذي أعلنه الشيخ العراقي الباسل المقاتل "قيس الخزعلي" للصحفيين عبر الفضائيات (26/1/2015) والمأخوذ عن مثل عراقي معروف ليكون عنواناً لهذه الحلقة، ففي هذا التعبير خلاصة ما نريد قوله، وهو إعلان يثلج القلب والضمير لأن قطاعا مهمّاً من القادة العراقيين يدرك طبيعة الدور الأمريكي التخريبي في العراق . لقد دمّروا وطننا . ولكن قبله دمّروا كلّ بلد امتدت إليه إيديهم . قد يقول قائل إنّ هذه المواقف تعبّر عن كره غير مبرّر للولايات المتحدة الأمريكية . وقول القائل هذا يشعر به الساسة الأمريكيون قبل غيرهم باستمرار . هل تعتقد سيّدي القارىء أنّ السؤال الذي طرحه الرئيس الأمريكي المدمن والمتأتىء "جورج بوش الإبن" بعد أحداث الحادي عشر من أيلول وهو:

(لماذا يكرهنا العالم مع أنّنا طيّبون ؟)

هل تعتقد أخي القارىء أنّه سؤال جديد على الساسة الأمريكيين الذين يندهشون لأن العالم يكره دولتهم وهي أعظم وأقوى وأحدث دولة في التاريخ؟

نفس هذا السؤال طرحه الرئيس الأمريكي "دوايت إيزنهاور" وهو الرئيس الرابع والثلاثون للولايات المتحدة (1953 – 1961) طرحه في مناقشة داخلية على هيئة مستشاريه في عام 1958 حيث سألهم، وبالحرف الواحد :

(هناك حملة كراهية ضدنا في العالم العربي ليس من قبل الحكومات فحسب، بل من قبل الشعب . فما هو السبب؟) .

فجرى نقاش حول ذلك، وقدم مجلس الأمن القومي تحليله قائلا:

(هنالك إدراك في المنطقة بأن الولايات المتحدة تدعم أنظمة قاسية وحشية فاسدة، وتحول دون قيام الديمقراطية ودون التنمية، وتفعل ذلك كله بسبب اهتمامها بالسيطرة على مخزون النفط في المنطقة) .

وأضافوا قائلين:

(من الصعب مواجهة هذا الإدراك لأنه صحيح، وليس صحيحا فقط، بل ينبغي أن يكون صحيحا . ومن الطبيعي أن ندعم الحكومات القائمة وأن نمنع ظهور الديمقراطية، ونحول دون التنمية، لأننا نريد الاحتفاظ بمصادر الطاقة في المنطقة، ولهذا هناك حملة كراهية ضدنا من قبل الشعب، وهذا هو سببها) .

إذن شعور الأمريكان بأن الشعوب تكرههم، ومعرفتهم بالأسباب الحقيقية معروف وليس غريباً، ولكن الأغرب هو أنهم يصرّون على الأسباب التي تجعلهم مكروهين وهذا ما نسمّيه "البنية"، البنية النفسية والعقلية العدوانية، التي ترسخت مثل الإسمنت ولا ينفع معها سوى الكسر .

لكن هل هذا الكره هو بين الشعوب فقط كما يرى الرؤساء الأمريكيون؟

سيندهش السادة القرّاء حين يعلمون أنّ هذا الكره موجود حتى بين فئة "التكنوقراط" المُعجبين بالنموذج الأمريكي والذين تُطبّل الولايات المتحدة لدورهم وتعتبرهم مفتاح الخلاص للشعوب المتخلّفة . وهذه مفارقة عجيبة كشفها المؤرّخ والمفكر "نعوم تشومسكي" حين أظهر أنه ليست الشعوب فقط هي التي تكره سياسات الولايات المتحدة بل حتى "مريدوها" !! . فقد أجرت الصحافة الأمريكية خصوصا "الوول ستريت جورنال" استقصاء في الشرق الأوسط لإيجاد جواب عن سؤال جورج بوش الإبن الهام: " لماذا يكرهوننا، مع أننا طيبون؟" . لم تجره على قطاعات شعبية أو مجموعات سياسية معارضة أصلا لسياسات الولايات المتحدة، بل على ما يسمونهم " المسلمين المتموّلين "، أي المصرفيون والمحامون ومديرو فروع شركات وبنوك الولايات المتحدة في العالم، وهم أناس ضمن إطار نظام الولايات المتحدة وبالتالي يحتقرون "الإرهابيين" الذين يكرهون الولايات المتحدة لأنهم يشكلون هدف هؤلاء الأساسي ويلاحقونهم، فماذا كان رأي هذه المجموعة في الولايات المتحدة؟ .

لقد تبين أنهم مُعادون لسياسة الولايات المتحدة – مثل السياسات الاقتصادية العالمية التي هم جزء منها !!، ولكن اعتراضهم الأساسي يتركز على واقعة أن الولايات المتحدة الأمريكية تعارض الديمقراطية والتنمية وتدعم الأنظمة الفاسدة الوحشية . وهم يعترضون بقوة على دعم الولايات المتحدة طرفا واحدا هو الاحتلال العسكري "الإسرائيلي" القاسي والوحشي الذي مازال مستمرا . 

وكان جوابهم النهائي هو أنهم يكنون كرها كبيرا لسياسات الولايات المتحدة، رغم أنهم في قلب النظام الأمريكي كله . هذا جواب على سؤال جورج بوش (من كتاب االقوة والإرهاب جذورهما في عمق الثقافة الأمريكية) .

لكن هذا الكره هل هو بالنسبة للعرب فقط ؟

وفي ختام الحلقة السابقة نقلنا تصريحا لـ "كارلوس ساليناس" مدير العلاقات الحكومية في منظمة العفو الدولية (آمنستي انترناشيونال) آنذاك قال فيه:

(الأمريكيون اللاتينيون أدرى من معظم الشعوب الأخرى بأن الحكومة الأمريكية هي أحد أكبر عرّابي الإرهاب ورُعاته)

فما هو الخراب الذي سبّبته الوايات المتحدة لدول أمريكا اللاتينية ؟

سلسلة المقالات

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية

استبيان

آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟

الاجابة بـ نعم 87 %

الاجابة بـ لا 87 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (الحج:27)

الحج عبادة مهمة، لها علاقتها الكبيرة بوحدة الأمة، لها علاقتها الكبيرة بتأهيل الأمة لمواجهة أعدائها من اليهود والنصارى. #الشهيد_القائد

أن يعظم الله في نفسك، أن تزداد شعورًا بالخشوع لله، بالخضوع لله، بالتضاؤل أمام الله سبحانه وتعالى، أن تصغر دائمًا عند نفسك. #السيد_القائد

إذا لم يسيطر العدو على فكرنا وروحنا وثقافتنا وإرادتنا فإنه لن يستطيع أن يسيطر على أرضنا وسيادتنا واستقلالنا. #السيد_القائد

الحج في أول عملية لإعادته إلى حج إسلامي إنما كان يوم أرسل الرسول (صلوات الله عليه وعلى آله) علي بن أبي طالب (صلوات الله عليه) ليعلن البراءة من المشركين بتلك العشر الآيات الأولى من سورة براءة. #الشهيد_القائد