نبض عروقنا فلسطين -1 2020-05-17
نبض عروقنا فلسطين -1

كالعادة وفوق العادة الشاعر الاستثنائي من البلد الاستثنائية يكتب شعرا استثنائيا فريدا بفرادة قلب وروح وعروبة وأسلوب شاعرنا القدير من أرض مصر يعلن شاعرنا أن فلسطين لنا ولن نتنازل عنها ولكن ليس بعبارات كتلك التي اعتدنا عليها فتعالوا معي نقلب صور ألبومه الشعري المتمثل في نصه البديع

عنوان يختزل معانٍ جمّة ويبوح بالكثير

(القُدس ُ بِنت ُ أبِي)

ضياع فلسطين هو الذنب الذي لا يغفره إلا استردادها

(من ْ أين َ أبدَأ. قُدسِي ليس َ يَغفِرُ لِي
إلَّا إذَا اسْتَغفَرَت ْ عَينَاي َ ,, أقْصَاه ُ)

الدم العربي الحر يفور كما فار التنور في زمن نوح عليه السلام فيتصاعد البخار هتافا حرا لا يسكته برودة أعصاب العملاء والمطبعين الذين يسعون لتمييع القضية وتضليل الأمّة

(يَغْلِيْ بِي َ الدَّم ُّ., مَحبُوسَا ً بِأَورِدَتِي
صَوتُ الهِتَافِ بُخار ٌ ضَل َّ مَسعَاه ُ)

ويا لروعة التصوير مع حرقة يطبعها على صفحات وجدران المشاعر وشاعرنا الفذ يصور الحروف سيوفا تضرب رأس الصمت والخنوع وصوت الآه يستصرخ الدماء لتقول ما جبنت الألسنة عن قوله في ظل الخزي الذي تعيشه أمتنا اليوم

(لو ْ كَان َ للحَرف ِ أسيَاف ٌ , تُجلِّلُنا
لاستَصرَخَت ْ دَمَنَا مِن ْ خِزيِنَا الاّه ُ)

وما أروع هذه الصورة التي جمعت بين حمرة الخجل والحزن وبين جذر الكلمة في القاموس وبين تشبيه الصحراء بالمعجم اللغوي
وربما أراد الشاعر هنا الإشارة إلى أننا بتنا نبحث عن هويتنا كما يبحث الظمآن عن قطرة ماء في الصحراء مع حمرة خجل وحزن دفين وما أصعب حالة من تكون رحلته على هذا النحو

(يا حُمرَة َ الوَجهِ يا حُزناً يَسيرُ مَعِي
كالجِذر ِ فِي مُعجم ِ الصَّحرَاء ِ ألقَاه) ُ

ولأن شاعرنا حر ثائر فها هو يرجو حروف لغتنا العربية أن تصفع تخاذلنا واستسلامنا وقبولنا بالضيم حتى لكأنما هو الحاكم ونحن رعاياه لعلنا نصحو من سباتنا وغفلتنا التي طال أمدها

(كَم أستُثَيرُ حُروفُ الضَّاد ِ تَصفَعُنَا
أنَّا عَلَى الضَّيم ِ كَم ْ صِرنَا رَعَايَاه ُ)

ولأن الانتماء يرسم حدود الأرض بالدم فإن دماءنا هي من سترسم حدود فلسطين وستحدد لمن يكون الحق في الحياة على أرضها وليست تلك الخرائط التي زوّرها (اليهود)

(لا يُثبِتُ الأرضَ رَسم ٌ في خَرائِطِها
بل ْ يثبت ُ الحق َّ نزف ٌّ . قد ْ نَزفنَاه ُ)

ويخاطب الشاعر اليهود بآل لاوي نسبة إلى واحد من أبناء نبي الله يعقوب عليه السلام وربما قصد الشاعر هنا ألا ينسبهم إلى نبي الله يوسف عليه السلام في إشارة إلى انحرافهم عن مسار الأنبياء واتباعهم لخطوات الشيطان كما فعل جدهم لاوي وإخوته بأخيهم الصغير يوسف حين تآمروا عليه وحاولوا قتله ثم رموه في البئر ثم اتهموه لاحقا بما هو بريء منه

كما يشبه الشاعر القدس بحاصدة أرواح المعتدين
ويشير إلى أنها أرض النبيين
ثم يرسمها أضراسا وأفواها تستعد لتطحن عظام الغازين المحتلين قبل أن تبتلعهم في جوفها لتلفظهم لاحقا

(يا اّل (لاويَ ) أرضُ القُدسِ مَحصَدَة ٌ
أرض ُ النبيين َ .., أضراس ٌ وأفواه ٌ)


أين تريدون مني أن أذهب وفي فلسطين بيتي وقبة مسجدي وبيدر قمحي وسيف أبي وميراث أمي الذي هو من حقي
وفي هذا البيت تظافرت الدلائل وتعاضدت الشواهد على أن فلسطين عربية ولن تكون إلا أرضا عربية

(بيتِي هُنا, قبتِي ,قَمحِي ,وَسيف ُ أبِي
مِيراث ُ أمِّي الَّذي .,, حَقَّا ً وَرثنَاه ُ)

ولأنهم سرقوا أرض فلسطين عنوة فلينتظروا ثورة عربية وشيكة تكتسح جموعهم ومستوطناتهم كما يكتسح البركان ما حوله فلا يبقي ولا يذر لأن "ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة"

(إنْ تُسرَقوا الأرضَ بالإكرَاه ِ فانتَظِروا
بُركان َ نَار ٍ ...., وبالإكرَاه ِ إكرَاه ُ)

وفي تأكيد على انحرافهم عن مبادئ الدين القويم وأنهم لا يمثلون امتدادا لأية رسالة ولا لأي رسول

(مُوسَى النَّبِي ُّ بريءٌ من ْ جِنَايَتِكُم
حَتَّى المَسيح ُ سِخرتُم ْ مِن ْ وَصَايَاه ُ)

إن الكيان الغاصب ما هو إلا رجس فكيف لا يتم تطهير مسرى الطهر من دنسهم

ُ(معرَاجُه ُ النورُ فِي مَسرَاه ُ طُهرُ نَبي
فكيف َ للرِّجس ِ , أنْ يَحتَل َّ مَسرَاه ُ )

علاقتنا بالقدس شرعية حيث يجمعنا بها الإخاء والدم العربي الحر وما دولة الكيان إلا في حكم اللقيطة التي لا يعرف لها أب أو نسب

(القُدس ُ بِنت ُ أبِي , أختِي وحَرُّ دَمِي
لَيسَت َ لقيطتَنا., يَا ذَا ال "نَ تِ ن ي ا هُ و")

ولا غرابة في انحطاط معشر رفضوا تنفيذ أمر الله وظلوا يجادلونه في بقرة تثاقلوا عن ذبحها لبخلهم وعنادهم وقسوة قلوبهم
وهنا يشير الشاعر إلى قصة قوم موسى عندما أمرهم الله تعالى على لسان نبيه موسى عليه السلام بأن يذبحوا بقرة فماطلوا وتلكأوا والقصة وردت كاملة في سورة البقرة في القرآن الكريم

(في بقرةٍ جادَلوا الرَّحمَن َ في سَرَف ٍ
مَا لونُهَا , دُلَّنَا .,, , الأبقَار ُ أشْبَاه ُ)

ويؤكد الشاعر على أنهم لا عهد لهم منطلقا في تأكيده من قول الله سبحانه وتعالى:
{أوكلما عاهدوا عهدا نبذه فريق منهم}

(حَتَّى إذَا عَاهَدوا عَهدَا ً ..., عَشِيتهُم ْ
جاء َ الصباح ُ . وقالَوا : قَد ْ نَبذَنَاه ُ)

لا مكان للصلح مع من دماء الأبرياء تفضح وحشيتهم وإجرامهم ولا إنسانيتهم

(فَكيف َ أصفَح ُ ..,كَلَّا لن ْ أصَافِحَكُمْ
هذا دم ُ الذئب ِ حَاشَانِي ..,وحاشَاه ُ)

 

ونشهد نحن ويشهد الله تعالى بأنكم أهل خيانة وغدر ولسنا بحمقى لنأمنكم ونثق بوعودكم وعهودكم

(فكيف َ نَأمَنُكم ْ .., والغَدر ُ شِيمَتُكم ْ
هَذي شِهَادَتُنَا ...., والشَّاهد ُ الله ُ)

فلتسقطوا في ذلك الجب الذي ألقى فيه جدكم أخاه النبي فلا مكان لكم في أرضنا المقدسة ولتتيهوا كما تاه أجدادكم عندما عصوا الله ورسوله فيما سبق

(غُوروا إلى الجُّبِّ ,أرضِي ذِي مُقدسَة ٌ
التيه ُ مَأوى ., فتِيهُوا مِثْل َ منْ تاهُوا)


وأي سفهٍ أصابكم يا مجلس الأمن لتسعوا إلى منح المغتصب القاتل المجرم الجبان تراث من قتلهم

(يا مَجلِسَ الأمن ِ ,هَل ْ شَاهَدتُمو زَمنا ً
يُعطَي السَّفيه ُ بِه ِ , مِيراث َ قَتلَاه ُ)

لماذا يا مجلس الأمن لهم والخوف لنا نبكي لمصاب الآخرين وهم يضحكون لمصائبنا وأوجاعنا

(يَا مَجلِسَ الظُّلم ,مَا لِي لا أرَى أحَدَا
يَبكِي ضَحَايَاي َ ., إن ْ أبك ِ ضَحَايَاه ُ)

ويختم شاعرنا بالتأكيد من جديد أنه لا شرعية للغازين المحتلين وأننا سنستعيد فلسطين العربية لأن ذلك هو حقنا التاريخي السرمدي

(القدس ُ بِنت ُ أبِي , أختِي وحَرُّ دَمِي
لَيسَت َ لقِيطتَنا., يَا ذَا ال "نتنيَاهُو")

نص ينم عن اقتدار واحتراف للرسم بالكلمات مع تمسك بالهوية العربية والإصرار على الدفاع عن مقدسات وموروث هذه الأمة

شاعرنا الفريد من أرض الكنانة

جمهورية مصر العربية

الشاعر

أحمد قنديل

استبيان

بعد نصح قائد الثورة للإمارات بأن تَصْدق في دعاوى انسحابها من اليمن، وتُوقف دورها في العدوان، وبعد الرسالة المباشرة من خلال عملية (توازن الردع الأولى) التي استهدفت مصفاة الشيبة السعودية على حدود الإمارات.. هل ستستمر الإمارات في ممارسات الاحتلال والعدوان ضد اليمن؟

الاجابة بـ نعم 82 %

الاجابة بـ لا 82 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

أهم عنصر قوة نستفيد منه في مواجهة التحديات والأعداء هو الإيمان الذي نحن بأمس الحاجه إليه. #السيد_القائد

(فُزْتُ وربِّ الكعبة) #الإمام_علي_عليه_السلام

إن الفساد ينتشر، إن الحق يضيع، إن الباطل يحكم ليس فقط بجهود أهل الباطل وحدهم بل بقعود أهل الحق. وأعتقد أن هذا نفسه قد يمثل نسبة 70% من النتائج السيئة. #الشهيد_القائد

لنستلهم من الإمام علي (عليه السلام) الرؤى الحكيمة، التوجيهات الحكيمة في مختلف الميادين، في مختلف المجالات. #الشهيد_القائد

غزوة بدر الكبرى هي حدثٌ عظيمٌ ومهمٌ وكبيرٌ ومؤثرٌ في مسيرة حياة البشرية، وفي مسيرة الإسلام العظيمة. #السيد_القائد