إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ 2020-07-29
إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ

في هذه الأيام العشر من ذي الحجة ونحن نعيش أجواء الحج التي جعلها النظام السعودي على هذا النحو الذي نراه ، حيث عمل على منع دخول الحجاج من بلاد المسلمين ، وكان قد صرح بقرار وقف الحج لهذا العام1441ه‍ بحجة وباء كورونا وليست إلا ذريعة واهية للتغطية على الحقيقة وهي أن ما فعله النظام السعودي هو تنفيذ لمخطط أمريكا وإسرائيل الأعداء من اليهود والنصارى الذين ينظرون إلى الحج كخطر عليهم (ما يزال الأعداء من اليهود والنصارى ينظرون إليه كقضية خطيرة جداً أي: أن هذه الأمة ما تزال تمتلك نقطة تمثل قوة بالنسبة لها، وإيجابية كبيرة بالنسبة لها، وعامل من عوامل إمكانية توحدها، إمكانية نقل المفهوم الواحد فيما بينها، تعميم المفهوم الواحد، والرؤية الواحدة فيما بينها، اطلاع البعض منهم على ما يعاني البعض الآخر، من خلال التقاءاتهم، لهذا عملوا من زمان على تفريغ الحج عن محتواه، تفريغ الحج عما يمكن أن يعطيه من إيجابيات بالنسبة للأمة) دروس رمضان الدرس السابع ص9) وخوفهم من هذا الركن العظيم جعلهم يعملون بكل وسيلة للوصول إلى إيقاف الحج وبعد ذلك القرار شعر أن ذلك قد يثير عليه المسلمين ، فلجأ إلى حيلة لخداع الأمة وتضليلها بأن أعلن عن السماح بالحج لكن للحجاج من داخل المملكة السعودية ، حتى يسلم بهذه الخدعة البصرية والتضليل الإعلامي من ثورة العالم الإسلامي عليه وهذا الواقع خطير وعدم وجود أي موقف موحد وقوي ومعلن من قبل دور الفتوى في العالم الإسلامي إلا ما كان من دار الإفتاء في اليمن والقيادة الثورية والسياسية والعسكرية في اليمن وهو شرف لأبناء الشعب اليمني ..
نعود لنقول في أجواء الحج برغم كل الألم والحزن الذي يخيم على العالم الإسلامي إلا أن هذه الأيام تجعلنا نتذكر علمين من أعلام الهدى والحق وهما نبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام وابنه إسماعيل عليه السلام قال الله سبحانه وتعالى ('وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (١٢٥)' [سورة البقرة]
وقد تناول السيد حسين بن بدرالدين الحوثي رضوان الله عليهما بيان هذه الآية الكريمة في سياق الدرس السابع من دروس رمضان/ سورة البقرة ، بشكل مفصل وواسع وبأسلوب فيه حيوية عكس الآيات على واقع الأمة ومما قاله (قد يكون من نعمة الله علينا: أن نكون في ظرف مليء بالأمثلة، واقع تستطيع أن تمثل من خلاله لكل شيء، تستطيع أن تقدم برهنة من خلاله فيجعلك تلمس القرآن وإذا هو كتاب حياة على طول يتجدد بتجدد الحياة، لا يكون عبارة بأنه حاولنا نأخذ ما بقي من القرآن، هو كتاب للحياة كلها، في كل جيل يخاطبهم هم، وفي كل جيل وكأنه نزل لهم، في كل جيل، هذا معنى حيويته) ولأن الموضوع يتعلق أساساً بالحديث عن نبي الله إسماعيل عليه السلام وهذا هو ما ضغط على الموضوع فاكتفينا بالإشارة إلى أهمية البيان الذي قدمه وعرضه الشهيد القائد رضوان الله عليه ، ونحن نرى هذا الحضور لهذين النبيين العظيمين في ما يتعلق ببيت الله العتيق(وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) وهو حضور كبير جاء في كثير من الآيات في القرآن الكريم في الحج وفي بناء البيت('وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (١٢٧)' [سورة البقرة]
ويقول السيد حسين رضوان الله عليه (هنا يقدم إبراهيم وإسماعيل شخصيتين عندهم حيوية، واهتمام عالي، ومشاعرهم كلها مليئة بالتوجه إلى الله، والإخلاص لله، والتقرب إلى الله بكل عمل ممكن ينالونه متجهين لبناء البيت فيرفعون قواعده وبإخلاص لله {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} لاحظ كيف فيما يتعلق بالمسئولية أليس شرفاً عظيماً لإبراهيم وإسماعيل؟ )
ولعل هذا الارتباط في قضية البيت بإبراهيم وولده إسماعيل عليهما السلام وكذلك ورود هذه الآية الكريمة في السياق وهي قوله تعالى('رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (١٢٩)' [سورة البقرة]
فهي إشارة واضحة إلى هذا الارتباط الكبير للبيت مع هذين النبيين العظيمين وكذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو أساس وموضوع دعوة أبويه إبراهيم وإسماعيل عليهم السلام فالمصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو النبي الوحيد من ذرية إسماعيل عليهما السلام بينما إسحاق جاء من ذريته أنبياء كثر ، لكن ومع أن إسماعيل هو الولد الأكبر فقد ارتبط دوره مع أبيه في موضوع الحج وبناء البيت والقيام بخدمة الحجيج وهو موضوع تناوله الشهيد السعيد رضوان الله عليه بأسلوبه القرآني الحي والمؤثر الكثير البركة بما فيه من البيان والهدى ، لهذا فتركيزنا هو باتجاه إسماعيل عليه السلام من ناحية الإشارة إلى هذا الارتباط ، بأبيه في موضوع الحج والبيت وما يتعلق بهما بالإضافة إلى كونه نبي من الأنبياء ارتبط بمكة المكرمة('رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (٣٧)' [سورة إبراهيم]
فنبي الله إسماعيل وأمه كان لهما حضور كبير مع أبيه صلوات الله عليهم وعلى نبينا وآله بالحج والمشاعر والمناسك وبالبيت المحرم فكانوا جميعاً أعلام الحج ومضمون تفاصيل الهداية والإخلاص والتسليم
فلماذا كان إسماعيل عليه السلام دون أخيه الأصغر إسحاق عليه السلام؟!
الجواب هو أن المشيئة الإلهية اقتضت أن يكون خاتم الأنبياء والمرسلين من ذرية إسماعيل عليه السلام وأن يكون ظهوره في هذا المكان من العالم في واد غير ذي زرع عند بيت الله الحرام ('إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (٩٦)' [سورة آل عمران]

وبالنسبة لإسحاق وذريته من الأنبياء الذين بعثوا فجميعهم بعثوا في مناطق متفرقة من منطقتنا العربية والتي تعتبر قبلة الوحي الإلهي والرسالات الإلهية ومبعث الأنبياء والمرسلين ، ولم يبعث في مكة سوى إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليهما السلام ورسول الله محمد صلوات الله عليه وآله وسلم ، والذي كان سبب وجود أبيه إسماعيل في مكة المكرمة ، وكأن الله سبحانه وتعالى اقتضت حكمته أن يجعل ختام الرسالات في ذرية إسماعيل بن إبراهيم الخليل وأن يكون ولده الخاتم هو صفوة الأنبياء والمرسلين ومنتهى خيرة المبعوثين وأن تكون رسالته هي خاتمة الرسالات والجامعة لنور الوحي الإلهي وأن تكون ذريته وعترته هي الوارث الباقي لتمام عدة الرسالات ، وقد كان لعترة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الدور البارز في مكة المكرمة بعد مبعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث برز هذا الدور العظيم في رسول الله وكافله ومربيه وحاميه وناصره وهو عمه أبو طالب شقيق أبيه عبدالله إذ كانا من أم واحدة وكان جعفر وعلي وأمهم كان دورهم في مكة هو الأبرز إضافة إلى دور الزهراء أم أبيها عليها السلام ..
وبيت أبي طالب هو البيت الذي نستطيع أن نقول أنه بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي عاش فيه ونشأ وتربى وترعرع وشب حتى تزوج وانتقل عنه إلى بيته الذي استقل فيه كما يستقل الولد عن أبيه كما هو في الأعم الأغلب وعند هذه الأسرة المباركة نرى السر الذي جعل الخليل عليه السلام يقول ('رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (٣٧)' [سورة إبراهيم]
لهذا الهدف الذي تجلى في دعاء إبراهيم وإسماعيل('رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ ۚ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (١٢٩)' [سورة البقرة]

سلسلة المقالات

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية

استبيان

آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟

الاجابة بـ نعم 87 %

الاجابة بـ لا 87 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (الحج:27)

الحج عبادة مهمة، لها علاقتها الكبيرة بوحدة الأمة، لها علاقتها الكبيرة بتأهيل الأمة لمواجهة أعدائها من اليهود والنصارى. #الشهيد_القائد

أن يعظم الله في نفسك، أن تزداد شعورًا بالخشوع لله، بالخضوع لله، بالتضاؤل أمام الله سبحانه وتعالى، أن تصغر دائمًا عند نفسك. #السيد_القائد

إذا لم يسيطر العدو على فكرنا وروحنا وثقافتنا وإرادتنا فإنه لن يستطيع أن يسيطر على أرضنا وسيادتنا واستقلالنا. #السيد_القائد

الحج في أول عملية لإعادته إلى حج إسلامي إنما كان يوم أرسل الرسول (صلوات الله عليه وعلى آله) علي بن أبي طالب (صلوات الله عليه) ليعلن البراءة من المشركين بتلك العشر الآيات الأولى من سورة براءة. #الشهيد_القائد