الأيام المعلومات والأيام المعدودات 2020-07-29
الأيام المعلومات والأيام المعدودات

 

هذه الأيام عند جميع المسلمين هي التي ذكرها الله عزوجل في قوله ('لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (٢٨)' [سورة الحج]


فقوله تعالى ش(وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ) هذه الأيام هي عشر ذي الحجة [ في ( مجموع الإمام زيد بن علي عليهما السلام) : عن أبيه عن جده عن علي -عليهم السلام- من حديث : (( .. والأيام المعلومات ؛ أيام العشر )). يعني من ذي الحجة..) مختصر التيسير في التفسير]
وفي تفسير ابن كثير على قوله تعالى (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ) روى مسندا ذلك إلى ابن عباس : الأيام المعلومات ؛ الأيام العشر ، ثم قال : علقه البخاري عنه بصيغة الجزم به ... إلى أن قال ابن كثير : وهو مذهب الشافعي والمشهور عن أحمد بن حنبل .
ثم روى عن ابن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر..)
وأما الأيام المعدودات التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في قوله جل وعلا ('وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ ۚ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ لِمَنِ اتَّقَىٰ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (٢٠٣)' [سورة البقرة]
فقوله تعالى﴿ وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ ﴾ ( هي أيام التشريق يوم حادي عشر ويومان بعده ، عن علي عليه السلام أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : (( يا علي كبِّر في دبر صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق إلى صلاة العصر .)) مختصر التيسير في التفسير]
وفي تفسير ابن كثير حول هذه الآية روى مسندا ..قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يوم عرفة ، ويوم النحر ، وأيام التشريق ، عيدنا أهل الإسلام ، وهي أيام أكل وشرب .)
وأيضاً قال ( ... ويتعلق به أي بقوله تعالى﴿ وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ ﴾ ويتعلق به أيضاً الذكر المؤقت خلف الصلوات ، والمطلق في سائر الأحوال ، وفي وقته - أي وقت الذكر المؤقت - أقوال للعلماء أشهرها ، الذي عليه العمل أنه من صلاة الصبح يوم عرفة ، إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ..)


ورغم أن هذا واضح عند جميع المسلمين ويعملون به وهو هذا الذكر الذي وصفه ابن كثير بالذكر المؤقت وذلك لأن له وقت يبدأ منه وهو كما قال (الذي عليه العمل أنه من صلاة الصبح يوم عرفة ، إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ..)
ورغم ذلك إلا أنه قام البعض في بلادنا برفع هذا الذكر المؤقت عبر مكبرات الصوت ، من أول الأيام المعلومات..!!!
ومع أنه ذكر مخصوص يعني هو خاص بهذه الأيام المعدودات ومؤقت يعني من صلاة الصبح يوم عرفة ، إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ؛ إلا أنه تعمد ذلك البعض المخالفة بالابتداء به من أول الأيام المعلومات أي من أول ذي الحجة ، وكانوا يصرون عليه حتى وهو مروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمعنى وردت به سنة نبوية شريفة والذي ينبغي هو التزام ما ورد فيه سنة نبوية شريفة تبينه وتحدد زمنه ووقته ومدته ، من صلاة الصبح يوم عرفة ، إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ، إذن لا داعي للتعلق باجتهادات وفلان كان يفعل وفلان وفلان ..إلخ
وكل الناس يبدأون بهذا الذكر المؤقت الذي هو التكبير المعروف أيضاً من فجر يوم عرفة وبعد كل صلاة فريضة وقال الإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين عليهما السلام : ( فمن صلاة الصبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ، وهو يوم النفر الأكبر ، كذلك بلغنا عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رحمة الله عليه أنه كان يفعل ذلك . ) الأحكام ج1 ص١٤٥]
إذن الروايات عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والروايات عن الصحابة والتابعين ، والذي هو المعمول به عند كل المسلمين ، وحتى هؤلاء الذين يشغلون مكبرات الصوت بهذا الذكر الذي له وقت ومدة يبدأ وينتهي بحد محدود وأمد معدود وهو من بعد صلاة الصبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق ؛ هم يخالفون سنة ويتعدون الحدود التي حدها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لهذا التكبير حين يقومون برفع المكبرات من أول الأيام المعلومات بينما هو ذكر يخص الأيام المعدودات


وفي تفسير ابن كثير ذكر إلى ما سبق عن الأيام المعلومات قولين ثاني وثالث ورابع فقال :
قول ثان : في الأيام المعلومات : قال الحكم عن مقسم عن ابن عباس : الأيام المعلومات يوم النحر وثلاثة أيام بعده ..
قول ثالث : قال ابن أبي حاتم : حدثنا بسنده إلى نافع أن ابن عمر كان يقول : الأيام المعلومات والمعدودات هن جميعهن أربعة أيام ، فالأيام المعلومات : يوم النحر ، ويومان بعده ، والأيام المعدودات : ثلاثة أيام بعد يوم النحر ، هذا إسناد صحيح إليه .
قول رابع : أنها يوم عرفة ويوم النحر ، ويوم آخر بعده ، وهو مذهب أبي حنيفة . وقال ابن وهب : حدثني ابن زيد بن أسلم عن أبيه أنه قال : المعلومات : يوم عرفة ، ويوم النحر ، وأيام التشريق .)
وعلى كل الأقوال البداية هي يوم عرفة من بعد صلاة الصبح ، والنهاية هي آخر أيام التشريق بعد صلاة العصر .
وأشهر الأقوال في الأيام المعلومات هي الأيام العشر من ذي الحجة
وأشهر الأقوال في الأيام المعدودات هي يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق .
وقد يقول قائل : طيب هذا التكبير إذا كان هو مخصوص بالأيام المعدودات من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق بعد صلاة العصر فما هو الذكر الخاص بالأيام المعلومات؟
ليس هناك ذكر خاص وكل ذكر يذكر به اسم الله سبحانه وتعالى ويعظم غير ما هو مخصوص بالأيام المعدودات ، فكل ذكر لله فهو جائز وأفضل الأذكار ما ورد في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم غير ما خصت به الأيام المعدودات كما سبق لأنه لايصح أن تقدم ولا تؤخر عما بينه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحدده لها وجعله فيها تبدأ في الوقت الذي ابتدأ به النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتنتهي أيضاً في اليوم الذي روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
أما أيام العشر التي تبدأ بأول أيام ذي الحجة وتنتهي يوم العيد وهو العاشر من ذي الحجة فما روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في شأنها هو قوله ( ما العمل في أيام أفضل منها في هذه .) وقوله كما روي عنه صلى الله عليه وآله وسلم :( ما من أيام أعظم عند الله ، ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر .) وفي الكثير من المروي بخصوص الأيام العشر وربما فيها كلها يذكر العمل ، والأعمال تنصرف إلى الصلاة والصيام والصدقات وأعمال البر والخير والإحسان وغيرها من الطاعات والله تعالى يقول ('لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ۖ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ ۗ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (١٧٧)' [سورة البقرة]

سلسلة المقالات

موسوعة جرائم الولايات المتحدة الأمريكية

استبيان

آلية التعامل مع فيروس كورونا المقرة من وزارة الصحة هل هي مناسبة؟

الاجابة بـ نعم 87 %

الاجابة بـ لا 87 %

:: المزيد ::

انفوجرافيك

جديد المكتبة الصوتية

أناشيد الذكرى السنوية الشهيد

كاريكاتير

{وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (الحج:27)

الحج عبادة مهمة، لها علاقتها الكبيرة بوحدة الأمة، لها علاقتها الكبيرة بتأهيل الأمة لمواجهة أعدائها من اليهود والنصارى. #الشهيد_القائد

أن يعظم الله في نفسك، أن تزداد شعورًا بالخشوع لله، بالخضوع لله، بالتضاؤل أمام الله سبحانه وتعالى، أن تصغر دائمًا عند نفسك. #السيد_القائد

إذا لم يسيطر العدو على فكرنا وروحنا وثقافتنا وإرادتنا فإنه لن يستطيع أن يسيطر على أرضنا وسيادتنا واستقلالنا. #السيد_القائد

الحج في أول عملية لإعادته إلى حج إسلامي إنما كان يوم أرسل الرسول (صلوات الله عليه وعلى آله) علي بن أبي طالب (صلوات الله عليه) ليعلن البراءة من المشركين بتلك العشر الآيات الأولى من سورة براءة. #الشهيد_القائد